حذفت  تغريدتي، لكن الحقيقة أن إسرائيل مشتبه بها بقتل الأطفال!

أحمد الطيبي – ترجمة غانية ملحيس

بعد ظهر يوم الجمعة الماضي ، شنت إسرائيل هجوما مفاجئا كان متوقعا إلى حد ما.

في أفضل التقاليد الديمقراطية ، تشن كل حكومة انتقالية هجوما من تلقاء نفسها.  بعد يومين ونصف اليوم من الغارة الأخيرة على غيتو غزة ، مع ما يقرب من مليوني فلسطيني، والذين ليس لديهم جيش أو بحرية أو قوة جوية ، أعلنت العناوين العبرية مرة أخرى “عملية ناجحة” و “لا إصابات”.

 

هذا استنتاج ضروري عندما لا تحصي الخسائر في صفوف الفلسطينيين ، والتي تصر وسائل الإعلام الإسرائيلية باستمرار على عدم احتسابها ، وتنفي بشكل روتيني وجودها.

 

في أوهام الواقع الإسرائيلي ، لا  توجد غزة، ولا حصار عليها، ولا احتلال لها.  إنها جنة عدن حقيقية ، وإسرائيل تصر على عدم تذوق ثمار شجرة المعرفة. التجاهل  والتعامي .

 

 انطلاقا من ذلك ، فإن الطريق قصير إلى شجب “الادعاءات الكاذبة” ، أو “معاداة السامية” ردا على أي انتقادات ضد السياسة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.

 

وعليه ، إذا لم يكن هناك احتلال ، فبماذا الإسرائيليون مذنبون؟

 

وإذا تم اتهامهم ، فمن الواضح أنها قضية كراهية لا أساس لها.

 

 عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين بشكل عام ، وغزة بشكل خاص ، فإن إسرائيل تتمتع بحصانة خاصة.  على الرغم من الاحتلال والقمع والسيطرة العسكرية الكاملة  على غزة من البر والجو والبحر – فهي تدعي بأنها غير موجودة هناك  ، وأن إسرائيل لا تتحمل حتى الحد الأدنى من المسؤولية تجاه السكان الأصليين في المكان الذي تسيطر عليه بالكامل .  إنه أقصى قدر من السيطرة ، وأدنى قدر من المسؤولية.

 

 هذه هي المعادلة.  الاحتياجات الأساسية – الكهرباء ، والمياه ، والغاز ، وسبل العيش، والرعاية الطبية ، والمساعدات الإنسانية ، والطب – الحياة نفسها – ليست مسؤوليتها كما يُزعم .  كل هذا من عند الله.

 

 تروي منال ، وهي أم لثلاثة أطفال تعمل في المستشفى : “بصراحة ، الوضع هنا صعب للغاية”.  “نحن منهكين.  الشوارع مظلمة الآن في الخارج ، مظلمة بشكل رهيب.  لا يمكنك رؤية أي شيء في الليل.  لم تكن هناك كهرباء في غزة منذ يومين.  انهار كل شيء  لأن الجيش يمنع شحنات الوقود.  يكون الجو حارا جدا خلال النهار ، بدون كهرباء ، لكن الخروج في الهواء أمر مخيف.  وبدون كهرباء ، لا تتدفق المياه أيضا في الحوض أو المرحاض في منزلنا.  أضع دلوا في الحمام. وتابعت: “جاءت الحرب فجأة”.  “لم تكن متوقعة. يقولون إن الحرب ضد الجهاد الإسلامي ، لكنهم في الواقع يقتلون مدنيين أيضا، وأخشى الذهاب إلى السوبر ماركت “.

 

وجاءت تقارير مساء السبت عن ضربة في جباليا ، أسفرت عن سقوط عشرات الجرحى والقتلى ، بينهم ثلاثة أطفال ، وهو رقم يقال أنه”غير نهائي”. كان العنوان الرئيسي الذي بثته القناة 12 الإسرائيلية هو “هجمات الجيش الإسرائيلي في جباليا”.  أنا أيضا شاركت الصور وقمت بالتغريد بالإنجليزية أن هذا هو ما تبرره الولايات المتحدة وبريطانيا باسم “حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها” ، كما لو كانت هذه حالة دفاع عن الوطن وليس هجوما شرسا من داخل الوطن .

 

فلسطينيون يموتون في اعتداءات من الجو ، في غرف معيشتهم ، وغرف نومهم، أو في الفناء المجاور لبيوتهم ، بالقرب من المسجد ، في الحي ، دون صفارات الإنذار ، وبدون ملاجىء معززة للحماية، وبلا قبة حديدية- وبثواني قليلة يتم فيها الجري والبحث عن ملجأ من القصف.

 

كان البث مليئا بالذم والتهديدات والشتائم.  وعندما أثيرت الشكوك وانتشرت مقاطع فيديو تشير إلى أن مقتل الأطفال على الأرجح  ناجم عن انفجار صاروخ من الجهاد الإسلامي ، أزيلت التغريدة ، مع توجيه الشتائم والسب والتهديد. الأخطاء تقع في الحرب أيضا، لكن أخطر خطأ في الحرب هو الحرب نفسها.  لكنني قلت أن كل ضحية للحرب تقع على عاتق الحكومة الإسرائيلية التي بادرت بشن الحرب.

 

جميع النقاد انتقدوني بشدة ، ووصفوني بالكاذب ، ومن أنصار حركة المقاطعة ، وشخص ينشر التشهير بالدم،  وما إلى ذلك.  قال معلقون على وسائل التواصل الاجتماعي ، ووزراء ، ومرشحو انتخابات أولية وأعضاء كنيست ، إنه يجب أن أطرد من الكنيست ومن البلاد.

 

 لقد أُعطيت فرصة للاستفادة من حادثة واحدة لتخليص نفسك من المسؤولية عن كل مذبحة ارتكبتها إسرائيل ضد الفلسطينيين منذ عام 1948، ولإطلاق  جدل  بأن إسرائيل لم تقتل أبدا طفلا فلسطينيا .  وعلى أية حال ، فإن الأطفال الفلسطينيين “يجدون موتهم”.  فهم لم يُقتلوا أو يُسحقوا في منازلهم.

 

 لقد تدربت إسرائيل اليهودية جيدا على التصالح مع اغتيال الفلسطينيين – بمن فيهم الأطفال والصحفيون.  (من قتل شيرين أبو عاقلة حقًا؟)

 

في محاولة لتجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم ​​، وحرماننا من إنسانيتنا ، يقوم الإسرائيليون بتجريد أنفسهم من إنسانيتهم ​​الأساسية – ويتوقف تعاطفهم  عند السياج الحدودي ، عند حاجز إيريز في غزة.  لا يمر يوم أو أسبوع لا يقتل فيه الجيش مسلحا فلسطينيا أو مدنيا .

 

 إذا أجريت بحثًا على Google باللغة العبرية عن “أطفال في غزة قتلتهم القوات الإسرائيلية” ، فستجد عددا قليلا جدا من النتائج والعديد من الصور.

 

الشخص العاقل الذي يرغب في الحصول على البيانات باللغة العبرية سيجد صعوبة في التحول إلى اللغة الإنجليزية.  وفقا للتقارير الموجودة ، قضت إسرائيل على 732 طفلاً في غزة خلال العقد بين 2011 و 2021.

 

في مايو من العام الماضي ، قتلت إسرائيل 67 طفلاً في غزة دون عوائق تقريبا .

 

 بينما كان الجميع يبحث عن صورة للنصر العام الماضي ، قدمت الصفحة الأولى لصحيفة نيويورك تايمز ، تلتها الصفحة الأولى لصحيفة هآرتس ، صورة للضياع ، صور الأطفال الذين قتلتهم إسرائيل خلال “العملية ،  “واحدة من أكثر الكلف مما يعرفه أطفال غزة منذ العام 2014 ، عندما قتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 500 طفل في غزة خلال خمسين يوما .

 

 الأرقام هي دائمًا موضوع الخلاف التاريخي ، لكن وجهة نظري  تبدو  واضحة.  لقد اكتسبت إسرائيل بأمانة وجدارة مكانتها كمشتبه به  مباشر ، وذلك دون أن تنبس ببنت شفة عن حقيقة أن الاحتلال يجلب معه مسؤولية المحتل ، سواء أحببت ذلك  أم  لا .  هكذا بكل بساطة.

 

 الأطفال ليسوا أرقاما أو إحصائيات. لديهم أسماء ووجوه وأشقاء وعائلات تفككت، ولن يتمكنوا من الاستمرار على ما كانوا عليه من قبل.

 

 لقد اعتادت إسرائيل اليهودية على قتل الأطفال مع ادعاء احتكارها للحقيقة والسردية – والأهم من ذلك ،  احتكارها الأخلاق.

 

وبكلمات غولدا مائير ، “سنكون قادرين على مسامحة العرب لقتل أبنائنا ، ولكن سيكون من الصعب علينا أن نغفر لهم لأنهم أجبرونا على قتل أبنائهم. سيأتي السلام عندما يحب العرب أطفالهم أكثر مما يكرهوننا”.

 

 لا يوجد أطفال ، لأنهم “إرهابيون” ، وإذا كان هناك أطفال وقتلوا ، فلن يكون الإسرائيليون هم من قتلوهم .  إنهم مسلحون فلسطينيون،  وإذا كان هناك قتل فهو عرضي، أو ضروري، أو هامشي.

 

إنها الحالة الكلاسيكية لإلقاء اللوم على الضحية دون تحمل الحد الأدنى من المسؤولية عن الخيار الاستراتيجي القاسي، وانعدام  أخلاق “الجيش الأكثر أخلاقية” في العالم – مهاجمة الشعب الفلسطيني في محاولة عنيدة لمحو آماله في الحرية والاستقلال  .

 

مجتمع لديه ذاكرة حية عن كلب الجيش الإسرائيلي زيلي الذي قُتل في نابلس،  لكنه لا يعرف وجه أو اسم علا قدوم ، هو مجتمع  يغلق مشاعره اتجاه المعاناة والقتل الذي يتسبب بهما أبناؤه  وقادته  لأبناء  الشعب  القابع تحت الاحتلال والحصار . ومرة أخرى من قتل شيرين أبو عاقلة ؟

 

 * أحمد الطيبي عضو كنيست عن القائمة المشتركة

 

(نقلا عن هارتس  11/8/2022)

 

‎2022-‎08-‎13