دعت لتصعيد النضال بوجه العدو..

في الذكرى العشرين لاستشهاده: الشعبيّة تجدّد عهدها للقائد أبو علي مصطفى!

فلسطين المحتلة – بوابة الهدف.

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، صباح اليوم الجمعة، تشبثها بنهجِ النضالِ والمقاومة، وتُجدّد العهد على مواصلةِ النضال لتحقيق الأهداف التي قضى من أجلها الشهيد القائد أبو علي مصطفى ، وفي مقدمتها تحرير فلسطين كل فلسطين من دنسِ العدو الصهيوني، وعودة شعبها المُهجّر إلى أرض وطنه، وحقّه في الاستقلال، وبناء دولته الديمقراطيّة المستقلة على كامل ترابه الوطني.

وقالت الجبهة الشعبية، في بيان لها، وصل بوابة الهدف نسخة عنه، في الذكرى العشرين لاستشهاد القائد أبو علي مصطفى: إن العدو ظن في جريمةٍ اغتيال الأمين العام أنّه سيُنهي مسيرة الشهيد أو توهن عزم شعبِنا، فكانت مُفتاحًا للردّ الفدائي الذي عبّر عن هويّة شعبِنا ورفاق الشهيد وحزبه.

وفيما يلي نص البيان كما وصل بوابة الهدف الاخبارية:

– يا أبناء شعبنا الفلسطيني الوفي:

في مثل هذا اليوم امتدت يد الغدر الصهيونيّة لتغتال القائد الوطني والقومي الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى، في جريمةٍ ظنّ العدو أنّها تُنهي مسيرة الشهيد أو توهن عزم شعبِنا، فكانت مُفتاحًا للردّ الفدائي الذي عبّر عن هويّة شعبِنا ورفاق الشهيد وحزبه.

وفي هذه الذكرى تؤكَّد الجبهة تشبثها بنهجِ النضالِ والمقاومة، وتُجدّد العهد على مواصلةِ النضال لتحقيق الأهداف التي قضى من أجلها الشهيد القائد، وفي مقدمتها تحرير فلسطين كل فلسطين من دنسِ العدو الصهيوني، وعودة شعبها المُهجّر إلى أرض وطنه، وحقّه في الاستقلال، وبناء دولته الديمقراطيّة المستقلة على كامل ترابه الوطني.

أبناء أمتنا العربيّة وجماهير شعبنا المقاوم:

تتزامن الذكرى العشرين لاستشهاد الرفيق القائد أبو علي مصطفى مع استمرار العدوان الصهيوني والهجوم الاستعماري ضد شعبنا وأمتنا العربيّة وبلدان المنطقة، واتساع مساحة التقاطع والتحالف بين نظم الرجعيّة العربيّة والكيان الصهيوني، عبَّرت عنه اتفاقيّات التطبيع، والعمل المنسّق لأدوات العدوان والحصار، ضد فلسطين و اليمن والعراق وسوريا ولبنان وغيرها.

وفي مقابل جبهة العدوان، حقّقت قوى المقاومة إنجازات راسخة في العديد من المحاور، كثّفت معانيها على أرض فلسطين معركة “سيف القدس ” التي أكَّدت على وحدة شعبنا وهويّته في ميدان المواجهة والاشتباك ضد الاحتلال على امتداد فلسطين التاريخيّة، واستعادة صوت الجماهير العربيّة الرافضة للتطبيع والداعمة للمقاومة.

شعب الشهداء والتضحيات:

لا زال مأزق البنية السياسيّة الفلسطينيّة يستنزف شعبنا وقضيتنا، فرغم استمرار واتساع العدوان وتصاعد المقاومة على الأرض الفلسطينيّة، تتمسّك المنظومة القياديّة بنهج المفاوضات خياراً وبالاتفاقات الموقعة مع العدو الصهيوني، وتتفرّد بتقرير مصير شعبنا ومؤسّساته، وتعجز عن القيام بالحد الأدنى من مهامها الوطنية، بل وتُحيل العديد من البنى أدوات قمعٍ ووبالٍ على شعبنا. ما يذكّرنا على نحوٍ ملح بالموقف الواضح والجهد الدائم من الشهيد القائد للحفاظ على المؤسّسات الوطنيّة، وتأكيده الدائم على وحدة شعبنا في المعركة ضد العدو، ذلك في مقابل نهج التفرّد الذي يهدر كل هذه القيم الوطنيّة التي تبنّاها الشهداء القادة ودافع عنها شعبنا بنضاله الديمقراطي والوطني.

شعب فلسطين وأنصار قضيتها:

تدعوكم الجبهة الشعبية لتصعيد النضال في وجه العدو الصهيوني وحلفائه، وتصعيد النضال الديمقراطي من أجل تجديد بنى مؤسساتنا الوطنية وهيئاتها القيادية وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينية من خلال انتخابات ديمقراطية شاملة، ومواجهة التغوّل على حقوق المواطنين في حريتهم بالتظاهر والتعبير عن آرائهم، كما تعاهدكم وتعاهد الشهيد القائد أبو علي مصطفى وكافة شهداء شعبنا ومناضليه، بأنّ قرار المواجهة والمقاومة للعدو الصهيوني والهجمة الاستعماريّة لن يسقط، وأنّ الرد على جرائم العدوان هو مزيد من التشبّث بالكفاح الموحّد لشعب فلسطين والأمة العربيّة وقوى المقاومة وأحرار العالم، في وجه العدو الصهيوني والمنظومة الإمبرياليّة المعتدية، حتى تحقيق النصر واستعادة الحقوق، لشعب فلسطين ولكل الشعوب المقهورة.

المجد للشهداء..

النصر لشعبنا ونضاله الوطني والقومي

الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

الجمعة 27 اغسطس 2021