قراءة “سياسية وأستراتيجبة وأمنية” لوضع العراق والمنطقة بظل الأحتقان السائد!

الجزء الثالث :- 
بقلم : سمير عبيد.
#ونستمر في تحليل الجوانب التي لا يشعر بها المواطن العادي .والهدف الأسمى من وراء ذلك هو تسليط الضوء على الحقيقة بهدف نشر الوعي الوطني ،وتحريك عمليات استحضار الصد ضد المخططات التي تحاك للعراق والمنطقة. والتي وللاسف الشديد لها مريدين وأدوات متطوعة من العراقيين والعرب والمسلمين أنفسهم في العراق ومناطق اخرى في المنطقة !
فتعالوا معنا لنكمل التحليل الذي نشرنا منه الجزء الاول والثاني وسنستمر في نشر الاجزاء المتبقية !

#ج:- سياسة الأرض المحروقة في جنوب العراق:
ومن هناك تحرك المخطط الخاص بالضد من الشيعة العراقيين.اي بالضد من ” الديموغرافية الشيعية”وبتمويل خليجي وتخطيط بريطاني واسرائيلي واميركي لادخال ( الشيعة/ جنوب ووسط العراق) في الفوضى والحرب الحزبية والدفع نحو الصدام ( الشيعي – الشيعي) لا سيما بعد نجاح تلك الدول بتأسيس الدواعش الشيعة .والهدف هو ادخال تلك المنطقة في الحالة اليمنية أو الليبية لكي تتصاعد وتنتشر الفوضى والصراع من خلال الدعم للأدوات المحلية من قبل واشنطن ولندن واسرائيل. لتصبح الديموغرافية الشيعية في وسط وجنوب العراق الشيعي شبيهةٌ بافغانستان بعد أن غادرتها الولايات المتحدة وحلف الناتو اخيرا . ..والغاية هي تطبيق خطة الارض المحروقة بوجه ايران وروسيا والصين. وفي نفس الوقت كسر ظهر شيعة العراق، وتهجيرهم للصحراء ومثلما فعل تنظيم داعش بالسنة عندما هجرهم من بيوتهم واراضيهم!.
#والغاية هي :-
١-فعندما سمحوا لتنظيم داعش الإرهابي ان يعبث في المنطقة ” السنية” في العراق ويحولها الى مآسي ودمار وكوارث وتهجير وقتل وسبي وخراب …الخ كان الهدف هو كسر شوكة ” السنة” الذين استلموا حكم العراق ل 80عاماً .وبعد سقوط نظام صدام بقوا متمردين وينظرون لأنفسهم على انهم ” طبقة النبلاء وطبقة السوبر “.فقررت واشنطن والغرب واسرائيل كسر شوكتهم وللابد. واخراجهم من الحالة (القومية والعروبية) الى الحالة الطائفية والمناطقيه والتقسيمية والفئوية ! لكي يصبحون على أستعداد لقبول جميع المخططات التقسيمية والاثنية والعرقية والمناطقية .. فعمموا وبتعمد ثقافة ومقولة أنَّ ( السنة ارهابيين ) !
٢-وبعد 18 سنة من الحكم المحمي امريكيا وايرانيا وبريطانيا وبعنوان الحكم ” شيعي” .طغى الشيعة الذين هم في السلطة طغياناً خطيرا .بحيث حولوا ابناء جلدتهم الشيعة الى قرابين لحروبهم الحزبية والطائفية، وقرابين مجانية تقدم الى الشيطان الذي هو رمز أسيادهم الذين اعطوهم الحكم والسلطة والذين سكتوا عن طغيانهم وفسادهم واجرامهم وانتهاكاتهم لحقوق الانسان. فحولوا أبناء جلدتهم الشيعة الى طبقات مسحوقة، وطبقات فقيرة، وطبقات جاهلة غارقة بالجهل والخرافة والمخدرات والشذوذ والجريمة المنظمة. ومن هناك نهبوا البلاد والعباد وبتسهيل من امريكا وإسرائيل وبريطانيا لأغراقهم أكثر وأكثر في المستنقع الذي رُسم لهم .والذي سيعزز شعارهم ومقولتهم تجاه الشيعة وهي أنَّ ( الشيعة مو مال حكم)
٣- فجاء قرار كسر شوكة الشيعة الذين حكموا ل 18 سنة على غرار كسر شوكة السنة الذين حكموا 80 عاما والتي تكلمنا عنها اعلاه . لكي تُطمر أول تجربة شيعية في الحكم، وبمساعدة الشيعة أنفسهم أي بمساعدة الشيعة الذين تعرضوا لظلم الطبقة السياسية الشيعية والذين أصبحوا ينادون باسقاط الطبقة السياسية الشيعية الحاكمة. لا بل باتوا يطالبون بعزل الدين عن السياسة والدولة. وبات رجل الدين الشيعي مكروها في الاوساط الشيعية ( وهذا ما خططت له امريكا والصهيونية وبريطانيا ..الخ )
#بحيث نكاد نجزم : لو سمحت امريكا وبريطانيا للشيعة العراقيين واعطتهم الضوء الأخضر دون ( السنة وغيرهم ) سوف يُؤَسَس ْ لصفحة عالمية جديدة وسيراها العالم من اقصاه الى اقصاه وهي ( أكل ونهش لحوم النواب والساسة والقادة الشيعة من قبل فقراء الشيعة في العراق وليس من قبل غيرهم ! ).
#ومن هنا أمنت بريطانيا وامريكا واسرائيل وشرعت بمخطط كسر ظهر الشيعة واغراقهم في الفوضى والحرب الاهلية. ومن يتحمل مسؤولية هذا هم رجال الدين ورجال السياسة من الشيعة الذين تعاملوا مع العراقيين بشكل عام ومع الشيعة بشكل خاص بعنصرية وفوقية وحتى بكراهية واستنكاف من الشيعة الفقراء !!
#وهذا هو السر الذي صرخ بسببه السيد مقتدى الصدر واعلن تخليه عن كل شيء لكي لا يحمل ال الصدر ما سوف يأتي . فالصدر عرف واستشعر ما يُخطط للعراق بشكل عام وللشيعة بشكل خاص. #ولكن حتى السيد مقتدى غير معذور لأنه وللاسف شاركهم في بعض السنوات. ولكن يُحسب له عندما قفز من سفينة الهلاك اخيرا ولكن عليه ان يكون عونا للعراقيين وللعراق لايقاف ما يخطط للعراق وللعراقيين وللشيعة !!
#د:- بغداد DC
بالنسبة للعاصمة بغداد فلها تفصيل آخر ضمن مشروع تقسيم العراق البغيض وهو:-
أ:-سيكون هناك انزال أميركي غربي بقرار أممي في (بغداد) لتصبح العاصمة بغداد هي ( العاصمة الفيدرالية للعراق ) وعلى غرار ( واشنطن DC) وحسب الملحق الذي أُلحق بمشروع تقسيم العراق .وسوف تكون عاصمة السفارات الاجنبية والمؤسسات الرسمية العراقية والدولية ، وبورصة المال والاعمال والتي سوف يهيمن عليها اليهود حصرا .
ب:-وبعد فترة من الزمن سوف تبدأ أساليب التهجير الناعمة للشيعة غير الاميركيين ، وحتى السنة غير الاميركيين. وبالضبط من خلال نفس سيناريوهات الفرهود ضد اليهود في الخمسينيات فهو الثأر يا سادة .وسوف تُطبّق نفس السياسات التي تتبعها اسرائيل في القدس المحتلة . أي ستصبح بغداد مجمع ل ( غيتوات مغلقة )غيتو شيعي ، غيتو كردي، غيتو سني ، غيتو مسيحي ، غيتو يهودي، غيتو رجال الاعمال …. الخ وجميعها مغلقة ولها ادارات خاصة .والزايد من الفقراء وغير المنتمين للمشاريع الاميركية والبريطانية والاسرائيلية سوف يهجرون من بغداد بطرق مختلفة ناعمة وغير ناعمة. وبعد ذلك ستبدأ الهيمنة اليهودية على اسواق المال والاعمال والعقار وكل شيء في بغداد !

# ولكن هناك – الملف المُضاف!!:-
١-هناك ملف مستحدث واضيف الى خطة تقسيم العراق وهو ( ملف أور المقدسة ) وهنا أصبحت أشكك على المستوى الشخصي بأن تعطيل البت بتقسيم العراق طيلة هذه السنوات الماضية بسبب انتظار بلورة الهدف الاول من الاحتلال والحرب الدينية السرية في العراق وهو ( ملف اور، والاهوار ،وقبور انبياء اسرائيل ) وهو الكود السري لما حدث ويحدث من فوضى في الناصرية ( ذي قار) .وهنا تيقنت أيضاً وهو عندما فشلوا بتأسيس ( اقليم سهل نينوى) ليكون ديموغرافية للاقليات والاديان برعاية الكنيسة والفاتيكان صار نظرهم نحو ( أور ) والناصرية وللاسف نجحوا في ذلك بمسافات كبيرة وسط صمت عراقي وطني وديني !
٢-وبالتالي لن نستبعد اطلاقا وفي حالة تمرير تقسيم العراق ان يكون هناك (( اقليم مقدس و مُدوّل )) وسيكون برعاية دولية وهو ( اقليم ذي قار أو أقليم أور المقدس) بحجة حماية الحج الديني العالمي ل ( اليهود والمسيحيين ) الى أور المقدسة من الارهاب والارهابيين . والتي ستصبح ( كعبة هؤلاء) والتي من أجلها ولد مشروع ( الديانة الابراهيمية ) اخيرا. والذي من اجله زار بابا الفاتيكان العراق لاعطاء هذا المشروع قدسية أكبر وعالميه أكبر.
٣-وبالتالي فزيارة البابا هي وضع حجر اساس لهذا الاقليم ولهذا المشروع . وعلينا ان لا نقفز على الحرب السرية المقدسة والتي تدور بين اليهود والمسيحيين سراً في الناصرية للهيمنة على أور والمرافق الاخرى. فهناك في الناصرية صراع بين مشروعين دينيين مسيحي ويهودي . وان الضحية هم ابناء الناصرية، وأرض وتراث وحضارة ومستقبل الناصرية وان كثيرين من هم في السلطة العراقية يعلمون بذلك ويدعمونه. ومالفوضى الدائرة في الناصرية الا بهدف تقسيم الناصرية ليولد ( اقليم أور المقدسة ) وان عدم ايقاف تلك الفوضى من قبل الحكومة ، وعدم الوقوف بوجه العابثين في الناصرية من قبل السلطات كلها أوامر من دول كبيرة بعدم التحرش بهم وعدم صدهم لكي يمضي المخطط بما هو مرسوم !

#الى اللقاء في الجزء الرابع ان شاء الله !
سمير عبيد
٢٠ تموز ٢٠٢١