قراءة “سياسية وأستراتيجبة وأمنية” لوضع العراق والمنطقة بظل الأحتقان السائد!

الجزء الثاني :-
بقلم : سمير عبيد.
ونكمل التحليل. ومثلما قلنا ان هناك عدة خطط اميركية وبريطانية للتعامل مع العراق في ظل المتغيرات التي ضربت المنطقة ،والتي سوف تحتم الى رسم المنطقة من جديد في ظل صراع المحاور الدولية والاقليمية.خصوصا وان العراق بات يمثل الأرض الرخوة بين المحاور المتصارعة. وهذا كله بسبب فشل النظام السياسي الحاكم في العراق الذي سمح بأن يصبح العراق بهذا الضعف والهوان!
٢- الخطة الثانية:-
١-الذهاب لتحريك ودعم مخطط بايدن لتقسيم العراق الى ثلاث دويلات وهي ( الأكراد والسنة والشيعة)وهو مخطط قديم وقد نوقش مع المعارضة العراقية في الخارج مرارا وقوبل حينها برفض شديد واستنكار شديد من المعارضين الوطنيين والنخب العسكرية والاكاديمية التي كانت في المعارضة والتي ٨٥٪؜ منها حرمت من الاشتراك في النظام السياسي الجديد بسبب مواقفها الوطنية ورفضها للمشروع الأميركي البريطاني الصهيوني في العراق …. .
٢-ولكن ومع الاسف ففي اواخر عام ٢٠٠٢ غدرت سبعة فصائل بالمعارضة وذهبت سرا للقاء الرئيس الاميركي بوش والبقاء هناك في امريكا للتدريب ،وتوقيع آلاف الوثائق السرية التنازلية لصالح المشروع الصهيوأميركي.ومن ثم بقيت للتدريب في واشنطن وتوزع التدريب والجلسات واللقاءات بين وزارتي الخارجية ووزارة الدفاع البنتاغون ووكالة المخابرات “cia”وتدربوا معهم المئات من العملاء الذين جلبهم هؤلاء السبعة واصبحوا فيما بعد جواسيس ومترجمين وعملاء للغزو والاحتلال وتم مكافأة ٧٥٪؜ منهم بوظائف ومراكز رفيعة ودسوا في المؤسسات الحساسة كعيون الى الاجهزة الاميركية ومنهم صاروا محافظين ووكلاء وزارات وقسم رؤساء مجالس محافظات واعضاء في تلك المجالس وقسم صاروا بعد نضوجهم وزراء ونواب ومدراء عامين ورؤساء اجهزة…. الخ، وسمح لهم بنهب ثروات البلاد والاستثمار في الخارج وبناء مشاريعهم الخاصة في داخل العراق بعد تفكيك مؤسسات الدولة واعطاءهم ٥٠٪؜ لهم كقطاع خاص .
٣-ووقعت تلك الفصائل السبعة على كل شيء للاميركيين ومن معهم اواخر عام ٢٠٠٢ وبدايات عام ٢٠٠٣ مقابل (اعطاءها الحكم والسلطة بعد زوال نظام صدام) ولقد حصل هذا لهم . وهؤلاء السبعة المعارضين الذين غدروا بالمعارضة العراقية هم الذين “باعوا العراق ووقعوا على كل شيء…وكل الذي مر وسوف يمر على العراق من مخططات ومآسي وافقت عليه الفصائل السبعة مقابل اعطاءهم الحكم. ولهذا لم يتغيروا منذ ١٨ سنة .وجميع الذين صعدوا للمسرح السياسي معهم صعدوا بموافقة هؤلاء السبعة وبرعاية أميركية بريطانية اسرائلية، وكذلك الفصائل والتيارات التي خرجت من عباءات احزاب هؤلاء الشبعة هم منغمسين في المخطط نفسه ! )
#والفصائل السبعة هي ( حزب البرزاني، حزب الاتحاد الطالباني ، حزب المجلس الاعلى ، وحزب الدعوة جناح لندن الجعفري ، وحزب الموتمر الوطني الجلبي ، وحزب اياد علاوي ، والحركة الملكية الشريف علي )وجميع الفروع التي خرجت من هؤلاء هي تابعة لما اتفقت عليه الفصائل السبعة الاصل ضمن صفقة ( بيع العراق والتنازل عن ثرواته والقبول بجميع المخططات مقابل السلطة والحكم)
٤-ومن هنا بدأت مأساة العراق. ومن هنا تأسست خدعة قائمتي( ٥٥٥ و١٦٩ ) اللتان أسستا نظام المحاصصة ونظام رضت عنه واشنطن وبريطانيا واسرائيل والآخرين .ومضى المخطط ولازال يتفاعل بالضد من العراق والعراقيين !
لازال العراق والعراقيين يدفعون ضريبة الدم والدمار والخراب والضيم والبطالة وتقديم القرابين للشيطان الذي هو رمز المنظمات السرية التي تقود العالم سراً وتقود الحكومة العالمية السرية التي تقود العالم والتي تخوض معركة دينية مقدسة في العراق !!وان جميع هؤلاء هم شركاء في تلك الحرب المقدسة في العراق والتي هي اصلا حرب الشيطان ضد الاسلام المحمدي واسلام اهل البيت عليهم السلام!
#من خلال ماتقدم وزعت واشنطن ولندن واسرائيل المهام والجغرافيات والاهداف وكما يلي :-

*أ:-ومن أجل هذه الخطة اي تقسيم العراق وقضمه توغلت تركيا كثيرا في الأراضي العراقية وبتنسيق مع واشنطن. وواشنطن هي التي منعت بغداد من الاستنكار او تقديم شكوى ضد تركيا في مجلس الامن .وان البرلمان العراقي لزم الصمت وكأن القضية في موزمبيق وليس احتلال عسكري تركي للأراضي العراقية .والسبب (لأن هذا البرلمان تابع لنفس الفصائل السبعة وفروعها التي خرجت منها وبالتالي تأتمر بأمر الأميركيين حسب الوثائق السرية التي وقعت في واشنطن اواخر عام ٢٠٠٢ ووقعت في بغداد بدايات الاحتلال وأمام الحاكم المدني الاميركي سيء الصيت بول بريمر الذي سرق ٨ مليار دولار كاش ولم يفتح شخص واحد من هؤلاء فمه ضد بربمر ،الذي قال عنه المرحوم محمد بحر العلوم :- بريمر كان يعاملنا كطلاب روضه وكان يقطع علينا الماء والطعام احيان….)فأصبحت تركيا تنتظر الاشارة لتنقض على كركوك والموصل مثلما انقضّت على أدلب السورية ومناطق سورية اخرى وكله بتخطيط اميركي اسرائيلي وبعلم بريطانيا .

*ب:-وايضا قررت واشنطن تحويل اقليم ( كوردستان ) الى مجمع ل القواعد الاميركية وقواعد الناتو والغريب ان البرلمان العراقي أخرس ولم يعترض قط لا على تحويل كردستان لمجمع القواعد الامريكية والغربية ولا على المفاوضات السرية بين كردستان والاردن ولنفس السبب الذي ذكرناه اعلاه لان هذا البرلمان خارج من عباءة السلعة وفروعهم .
#والمخطط مضى وتم ربط اقليم كردستان بالقاعدة الأميركية العملاقة في الاردن. و التي انتقلت أخيرا من دولة قطر الى الاردن، ونشرت قواتها قرب الحدود العراقية الاردنية بانتظار الضوء الاخضر . #ودعما لهذه الخطة سيتم ربط الخط الكهربائي المباشر بين كوردستان والاردن وبوشرت الاتفاقيات فعلا حول ذلك ودون اي كلمة من حكومة بغداد ولا حتى من البرلمان العراقي .وبهذا صار هناك ( شقي مقص) بالنسبة لتحقيق اقليم ( السنة / غرب العراق) شق يمثل الناتو من خلال تركيا وشق تمثله القوات البرية الاميركية وعند ساعة الصفر سوف يلتقي الشقان وتصبح المنطقة السنية في داخله ومعزولة عن بغداد وحينها سيعلن الاقليم السني…..
فمباشرة ستقفز تركيا نحو كركوك والموصل. لانه اصلا الموصل لن تقبل ان تكون تحت إمرة الأنبار .ومن هناك فكركوك فيها تركمان وبيد الاتراك بند من اتفاقية انقرة عام ١٩٢٦ يقول (يسمح لتركيا بالتدخل لحماية التركمان ان تعرضوا للخطر ) !

#يتبع بتفاصيل اكثر أثارة ..
#الى اللقاء في الجزء الثالث ان شاء الله !
سمير عبيد
١٩ تموز ٢٠٢١