المناضل جورج ابراهيم عبدالله من سجنه: للإلتفاف حول المقاومة أكثر من أيّ وقت مضى

 


الوحدة الاخبارية …

 

دعا المناضل اللبنانيّ المعتقل في السجون الفرنسية جورج عبدالله إلى الإلتفاف حول المقاومة أكثر من أيّ وقت مضى مشيراً إلى أنها الطريقة الفضلى للتضامن مع الأسرى أينما كان.
جاء ذلك خلال مكالمة هاتفية عبر تلفزيون الميادين وجّهها إلى تحرك تضامنيّ معه في وسط بيروت.
هذا ويواصل أصدقاء المناضل جورج عبد الله تنظيم الوقفات الإحتجاجية في لبنان للضغط على باريس لإطلاقه بعد واحد وثلاثين عاما من الإعتقال
من جديد، أصدقاء المناضل جورج ابراهيم عبد الله يطلقون هتافاتهم أمام السفارة الفرنسية في بيروت مطالبين باريس بإطلاق سراحه.
الحملة الدولية لإطلاق عبد الله تنتظر السادس والعشرين من شباط/ فبراير الحالي لمعرفة موقف باريس من طلب إخلاء السبيل الذي قدمّه محاميه.
السنوات تمر والمقاوم جورج عبد الله لم يبدّل قناعته وهو لا يزال يؤمن أن المقاومة باقية وستنتصر.
ومن خلف قضبان المعتقل الفرنسي يتحدث متحدياً فرنسا التي رضخت للضغط الأميركي وتراجعت عن إطلاقه على الرغم من إنتهاء محكوميته.
جورج ابراهيم عبد الله يمضي السنوات خلف القضبان وأصدقاؤه مؤمنين انه حر في سجنه وسيبقى رمزاً للشباب المقاوم.

 2015/02/02