قناة تابعة للإخوان في تركيا تبث تهديداً باستهداف الأجانب في مصر

 


الوحدة الاخبارية …

 

هدد ما يسمى بـ"قيادة شباب الثورة وحركة العقاب الثوري" الرعايا الأجانب في مصر باستهدافهم في حال عدم مغادرة البلاد في مهلة تنتهي في 11 شباط/ فبراير الجاري. البيان الذي حمل الرقم 7 بث عبر قناة "رابعة" من تركيا وحوى العديد من التهديدات التي تخاطر بأمن مصر.


وقال مؤسس جماعة الجهاد سابقاً نبيل نعيم "إن هذه المجموعة من شباب الإخوان الذين يدعون أن لديهم قاعدة شعبية في مصر يستطيعون تحريكها"، مشيراً إلى "أن هذه المجموعة كان يطلق عليها الإخوان "المجموعة 95" وموكل إليها العمل المسلح أو التنظيم السري وفق المصطلح القديم".


وأشار نعيم إلى أن هذا البيان، في حال صحته، هو الإرهاب بعينه، معتبراً أنه يجب على الحكومة المصرية والحكومات العربية أن تتخذه كدليل لكي تقوم الأمم المتحدة والهيئات الدولية بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية.
ولفت نعيم إلى أن تحديد المهل من قبل هذه المجموعة يأتي في سياق البروباغندا الإعلامية أما حقيقتهم على الأرض فهم "قتلة ولا يستطيعون فعل شيء" مذكراً بـ"التهديدات السابقة في 28 نوفمبر ثم في 25 يناير بأنه ستكون هناك ثورة فيما ظهر إفلاسهم بالحشد وعدم التجاوب الجماهيري معهم".


وقال نعيم إن كل ما يفعله الإخوان المسلمون هو من أجل الاستمرار في العمليات الإرهابية كاشفاً عن اجتماع عقد قبل عشرة أيام من هجوم العريش في مبنى الخارجية الأميركية ضم القياديين في جماعة الإخوان بين عصام الحداد وحسين القزاز.


مؤسس جماعة الجهاد سابقاً توقع "أن تكون نهاية الإخوان حتمية على يد الجيش المصري على اعتبار أن القوة الحقيقية في مصر اليوم للشعب والجيش بمعزل عن الحوادث المتفرقة، وأن الإخوان سيفشلوا في تغيير الأوضاع على الأرض" على حد تعبيره.

 

من جهة ثانية قتل أربعة "إرهابيين" وتم القبض على 12 مشتبهاً به في حملة أمنية بسيناء. وكانت استشهدت امرأتان بعد سقوط قذيفة صاروخية على منزلهما، واستشهدت ثالثة في تبادل لإطلاق النار بين المسلحين وقوات الأمن. وقالت المصادر إن متشددي تنظيم ولاية سيناء أطلقوا القذيفة التي سقطت على المنزل القريب من نقطة أمنية خارج مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة. ونقلت مصادر طبية أن ستة أشخاص أصيبوا من جراء سقوط القذيفة وتبادل إطلاق النار.

 

وفي القاهرة نجح خبراء المفرقعات فى تفكيك عبوة ناسفة في موقف عبد المنعم رياض. أيضاً عقد التجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة فرع مصر ندوة بعنوان "من سيناء إلى الجوﻻن العدو واحد". وأكد التجمع أن مصر مستهدفة كما سوريا، وأن انتصار دمشق على الإرهاب هو انتصار للقاهرة.

 

 2015/02/02