الاقتصاد الروسي في مواجهه الغرب!

أحمد موسى فاخر

اثبت الاقتصاد الروسي حيويه وديناميكيه اذهلت العالم والغرب اساسا بعد فيضان من العقوبات والحصار والمقاطعه فرضها الغرب على روسيا متعمدا باعاده روسيا إلى العصر الغابر أو الالتحاق بالتبعيه الكامله للغرب والقبول بتقسيم روسيا  وتمزيقها .

كذب الغرب طوال مئه عام بعد ثوره أكتوبر الاشتراكيه بشأن الاقتصاد  السوفيتي ثم الروسي لاحقا مدعيا ضعفه وعجزه ولم يصل إلى مستوى اقتصاد الدوله العظمى وانه أضعف من مستوى اقتصاد دوله مثل اسبانيا 

استمر بترديد هذه الكذبه حتى بات يصدقها هو نفسه وأعتقد أنه حان وقت تصفيه الحساب بتدمير روسيا اقتصاديا والقضاء عليها .

كانت نتائج هذه الحرب الاقتصاديه المرعبه أن  كل استنتاجات الغرب بشأن الاقتصاد الروسي خاطئه وسخيفه فقد تبين أن الاقتصاد الروسي يسيطر على ما مايقرب من ١٥%من إنتاج وتصدير الحبوب والغذاء ويسيطر على ٢٠%تقريبا  من اقتصاد وتجاره المواد الاوليه الخام وشبه المصنعه والمصنعه وتجاره الطاقه باصنافها المختلفه .

ونتيجه ذلك يدفع الغرب ثمن عنجهيته وصلفه هاهو الغرب يعيش ازمته الاقتصاديه والمالية المتابعه ويتجه  بخطى سريعه نحو الركود التضخمي المتعاظم  واقترب من أسوأ  ازمه اقتصاديه منذ ثلاثينات القرن الماضي  مما سيعرض أمريكا والاتحاد الأوروبي إلى إلى مخاطر التفكك والانحلال وعدم الاستقرار السياسي والاندفاع الجماهيري نحو اليسار وقيمه النبيله في مواجهه الليبرالية المتوحشة والنظام الراسمالي المتهاوي ويخلق المجاعات وعدم الاستقرار في معظم دول العالم ويعرض العالم العربي إلى مخاطر جديه ومؤلمه نتيجه لعجز وعدم كفائه مسؤوليه وهمجيتهم ووحشيتهم تجاه شعوبهم وتبعيتهم المخجله للغرب .

بالتأكيد ستواجهه روسيا أيضا أوضاع اقتصاديه صعبه ولكنها اثبتت انها لديها القدره الاقتصاديه والتكنولوجية والعلميه للتغلب على الكثير منها واغراق الغرب كله بظروف صعبه يصعب الخروج منها   ولابد من الاعتراف أن روسيا تمتلك الخبره التاريخيه لمواجهه الحصار والتغلب عليه  مع هذا التعاطف الدولي الهائل  الذي لعبت فيه دورا مؤثراشخصيه بوتين  والإعجاب الشعبي العالمي بشجاعته في هذه المواجهه  الوحشيه مع الغرب الظالم والمتوحش ولابد اخيرا من الاعتراف أن التاريخ الاشتراكي لروسيا هو من وفر كل هذه القاعده الاقتصاديه والتكنولوجيه والعلميه المتوفره لهذه المواجهه التي ستغير العالم  السائر نحو عالم جديد ستساهم البشريه كلها في بنائه لبنه لبنه رغم أنف الغرب الاستعماري وتاريخه المشين  عبر اربعه قرون من سيطرته على تاريخ العالم

‎2022-‎06-‎19