حضرة صاحب القداسة البابا فرانسيس الأول حفظه الله!
بعناية سعادة القائم بأعمال السفارة البابوية في دمشق.

يا صاحب القداسة:

تحية وإحتراماً وبعد:

أول ما يخطر ببال المواطن السوري حين يمسك القلم ليخاطبكم هو مناشدتكم العمل قدر ما تستطيعون لفك الحصار الذي تتعرض له سورية من قبل دول عديدة طليعتها الولايات المتحدة الأمريكية.

ولا ريب أن فكرة فك الحصار كانت ماثلة في ذهن قداستكم حين منحتم رتبة كاردينال إلى ممثلكم لدى سورية وأفتخر بأنه صديق شخصي وأشهد بأنه يحظى لدى السوريين كافة بكل المحبة والتقدير.

يا صاحب القداسة:

في 24 تموز 1922 أقر مجلس عصبة الأمم صك الإنتداب على فلسطين وفي صلبه ” تصريح بلفور”. دول العصبة في معظمها أوروبية مسيحية مارست الإستعمار. بفعل هذا الإدخال تحولت المنظمة الدولية السياسية الأولى إلى شركة إستعمار إستيطاني يقودها مسؤول دولي كان ذات يوم أمين سر بلفور. طردت العصبة — الشركة السكان الأصليين وأحلت المستوطنين محلهم خلافاً لفلسفة الإنتدابات. تمت عملية تغيير سكاني قسري توصف قانونياً بأنها ” جريمة ضد الإنسانية”.

الكراس الذي يشرفني تقديمه إلى قداستكم هو مطالبة للأمم المتحدة، دولاً وإدارة، للإهتمام بالذكرى المائة لإقرار صك الإنتداب على فلسطين في 24 تموز 2022. فيه رسالة إلى السيد الأمين العام للأمم المتحدة للنهوض بواجب إجراء مراجعة شاملة لخطأ إنساني مستمر شاركت في إرتكابه منظمتان عقدت عليهما آمال كبار فاخلتا بالآمال. صك الإنتداب الذي أقرته العصبة باديء بالخطأ. أما منظمة الأمم المتحدة فشريك في الخطأ.

واجب إنساني يا صاحب القداسة عقد ندوة في ” قصر الأمم” في جنيف تبحث في بطلان صك الإنتداب وفي إنعدام آثاره قانونياً. واجب إنساني بحث الندوة المقترحة في أساليب جبر الضرر الذي أوقعه صك الإنتداب بالشعب الفلسطيني، ومن ثم مطالبة الدول الجانية بالتعويض.

قد يقال: تقادم الصك. هو لم يتقادم. هو امتد إلى بلدي سورية. وهو ما يزال يلقى في فلسطين وسورية مقاومة يومية. ما يزال مصير ما رسمه الصك غير محسوم.

أنتم الأقرب، يا صاحب القداسة، إلى المثل الإنسانية العليا من بين قادة العالم كافة. لكم مكان الصدارة غير المنازع في المقاربة الأخلاقية لمسائل العالم السياسية. تطلقون حكماً بإسم المُثل الإنسانية العليا فيقتنع بما أطلقتم العالم. كلمتكم مباركة وحكمكم حكيم.

أثقلت عليكم لكنكم حتماً لا يغادر وجدانكم حس تاريخي معين.كلنا في موسم الصوم الفصحي. وكلنا في الروح، وقداستكم في الروح والجسد معا ، في معقل صياد سمك فلسطيني هو القديس بطرس.

مباركة أعمالكم من أجل الحق الذي يحرر.

ولقداستكم الإحترام، أعمقه وأقصاه.
الدكتور جورج جبور
رئيس الرابطة السورية للأمم المتحدة وأستاذ العلوم السياسية وسابقا مستشار رئاسي وعضو مجلس الشعب وخبير مستقل لدى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة. تعبر الرسالة عن رأي كاتبها الشخصي ولا علاقة لها بأي من الهيئات آنفة الذكر.

Kan vara en bild av 3 personer, personer som står och inomhus

دمشق ، الأربعاء في 17 شباط 2021.