عجبي لمعظم رجال الدين !
د.وسام جواد.
قرأت عن راقصة في ملهى، تتبرع بجزء كبير من أجرها للفقراء، وتوزع الهدايا على الأطفال . وقرأت عن ممثلة أمريكية، وزعت الملايين من الدولارات على اطفال افريقيا والصومال والعراق وسوريا. وقرات مؤخرا، عن ممثلة اباحية تبرعت بمبلغ كبير لعلاج مرضى كورونا، وتبرع رجال المافيا في ايطاليا بمبالغ كبيرة، لمحاربة الفايروس القاتل، ولكنني لم اسمع، ولم أقرأ الى اليوم عن رجل دين واحد، تبرع للفقراء بجزء من ماله ( الحلال والحرام ) .
ولعل الأنكى من هذا كله، هو سكوت ما يسمى “المرجعية”،التي لم يصدر عنها الى الآن، قرارا بتحويل بعض الجوامع والمساجد الفارغة الى مراكز صحية مؤقتة لاستقبال المصابين أو لفحص المواطنين للتأكد من سلامتهم وعدم اصابتهم بالفايروس .
لقد تبرعت الراقصات، وبعض اشهر الممثلات، وحتى رجال العصابات. أما أنتم، فلم تهتز لكم قصبة !
فَوا عَجَباً كم يَدَّعي الفضلَ ناقِصٌ، ووا أسفاً كم يُظْهِرُ النقصَ فاضلُ !
‎2020-‎04-‎02