بعض ما نفذه العميل الأمريكي في سنة و8 أشهر!
بيداء حامد
تغييرات كبيرة بالمؤسسة الأمنية. تسليم المخابرات للموساد الإسرائيلي. على صعيد الإقتصاد وتنفيذ أجندة صندوق النهب الدولي. في السياسة الخارجية سحل العراق وربطه بدول التطبيع بمعاهدات سرية لم تُعرض لا على الشعب ولا على ممثليه. وقع على إتفاقية لإستنزاف نفط البصرة وإيصاله الى الكيان المسخ وتغذية الأنظمة العميلة بدربه.
هذه الخدمات الجليلة تؤهله لمنصب مخلب السفارة للفترة القادمة.
🔻 كيف تم التصويت على أمعة شبه أمي لا يستطيع النطق بجملة واحدة عدلة، ليصبح رئيساً لوزراء العراق؟ تذكروا ..
◾️ تشرين مدعومة بجماعة مقتدى
◾️ رسالة تهديد من السفير
◾️ إيقاظ كم خلية دا1عشية نائمة
🔻 مقتدى لا يزال ورقة بأيديهم، ولا يبدو أن إيران إستطاعت أن تسيطر على القشـمر المنفلت. قادة الأمن وقادة الدو1عش بأيديهم ما يعني سهولة إرتكاب الجرائم وذبح أي عدد من العراقيين للتهديد بحرق العراق في حال لم يتم التصويت على الأمعة أو على بديل له.
🔻 عندما أفتح أي قناة إعلامية للإطار أو أستمع لتصريحات سياسييه، أدرك هول أزمتنا وضآلة فرصتنا بالصمود والنجاة وببقاء مصيرنا معلقاً بمعجزة. الأمر الوحيد الجيد ربما، هو
أن القرار هذه المرة ليس بيد العامري
‎2022-‎01-‎23