هزيمة..!

هنادي الصالح

كم تُكلّفكَ اللاّ مبالاة
ما إن تراني؟!
شحابةُ وجهك؟
نُحولُ جسدِكَ!
رجفانُ شفتيك!
أم مِئاتُ رسائلِ الاعتذارِ
التي تكتبُها يوميا وتمحُها
لكن ما استطعتَ محوي
ما إن تراني!!
أدسُّ لك الغفرانَ في
رسائلَ إلى الله
أمحو ذنوبك عند ملاككَ
اللطيف
يأتي بها إليّ حالَما
تغفو عينيك المُثقلتين
بالهزيمة
يمشي شوقُك حافٍ
على رؤوس أصابعه
يهوي على رُكبتَي
بشكلٍ خفيف
يطلبُ مِنّي أن أُقبّل
هزائمك النكراء
وأن أُخبّئها من ليلِكَ
العنيف
مُسافرةٌ في دمِكَ أنا
فلا تُحاول ذبحي
يا أصلبَ الملامح
بهزائمَ تعتريه
يا قتيل َ الِعند
بمآذنَ ترثيه

2021-10-11