الانتخابات الايرانيه…!
أمين خصاونة.
تشتد المنافسة بين المترشحين في طهران رغم ان كل المؤشرات ترجح فوز الاصوليين فالمرحلة القادمة بحاجة الى تيار اصولي شديد الحزم…
انهاء الحظر والحصار وايصال الملف النووي الى نهايات ايرانيه صحيحة يتطلب قوة شديدة الحزم وهكذا هي ايران .. الشعب الايراني العظيم يفتخر بارثه وعظمتك التاريخية ويتاقلم لصالح المرحلة التي تمر بها البلاد…
في التاريخ القديم كانت روما تمثل الغرب كله وكانت ايران تمثل الشرق كله ومانراه يؤكد ان ايران لن تقبل باقل من تاريخها وتمثيلها للشرق مع روسيا والصين وماتقوم به على المسرح الدولي يؤكد ذلك فهي التي تكسر الحظر والحصار الامريكي وسبقت بذلك روسيا والصين..
ايران ترد الصاع صاعين لكل من يعتدي عليها…
ايران اخترقت الحصار المفروض على سوريا وفنزويلا ..
ايران تزود كل المقاومات التحريرية بالسلاح وتدعمها بكل الطرق..
ايران طورت التكنولوجيا والعلوم والثقافه واصبحت من القواعد العلميهالتي يحسب لها الف حساب..
ايران طورت التصنيع بكل المجالات وخاصة العسكري واصبحت قوة عسكرية عملاقة دوليا..
ايران رفعت تخصيب اليورانيوم الى درجات غير مسبوقه واصبحت قادرة اذا ارادات على انتاج القنابل النوويه…
ايران التي سيصل احد الملالي الى الرئاسه لم تحاول يوما تصدير معتقداتها المذهبيه ولم تكفر احدا ولم تقتل احدا ولم تمثل بجثة احد..
دين ايران الاسلامي لايوجد به سبايا وحواري وحوريات وعبيد وحكم فرد..
ايران اسلامها به انتخابات واحترام حقوق واراء الغير وتقول من ليس لك اخ بالدين والعرق فهو اخ لك بالانسانية…
ايران اصدق من ساعدت المسلمين بالبوسنة ولكنها لم تشيع احد ولم تقطع راس احد ..
ايران ثروتها النفطيه مشاريع في ايران وليس حسابات في البنوك اليهودية والامريكيه..
والاهم ان ايران هي العدو الحقيقي لاسرائيل والنصير الوحيد لفلسطين والقدس وهي التي الغت السفارة الاسرائيليه وجعلت للقدس يوما وعلمت الفلسطينين تصنيع الصواريخ وزودتهم بالمال والقوة وليس سرا ان الامام الخميني العظيم وهو على فراش الموت وضع يده الطاهرة على راس حفيده وقال كلمته الخالدة : اوصيكم بالقدس خيرا..فوالله سنحاسب على القدس امام الله..
(وبمداخلة اقول كل عربي وخاصة الفلسطيني لايحمل الحب والامتنان والعرفان لايران فهو جاحد ومشبوه)..
ايران لا تنتظر منا الا ان نخرج امريكا من غرب اسيا وان نساهم جميعا باعادة الارض العربيه السوريه الفلسطينية الى اهلها ومبروك لها من ستختاره زعيما لقيادتها…
‎2021-‎06-‎13