د. جبور يتابع النداءات: 24 تموز 2022!
مائة عام على إقرار عصبة الأمم صك الانتداب
وتحية إلى الأخ رافع الساعدي

التحية أولا.
أحببت التأكد من التاريخ الدقيق لإقرار عصبة الأمم صك الانتداب على فلسطين. لم أشأ أن أذهب إلى أي من الموسوعتين: الفلسطينية أو المسيري.

لجأت إلى ” مفكرة فلسطين” 2008 التي حدثها وراجعها الأخ رافع الساعدي ” ابي ابي”.

تحياتي إليه.

ثم حبذا لو توبع العمل الذي اعتمد على مفكرة سابقة للشاعر الكبير الاستاذ يوسف الخطيب رحمه الله.

نعود إلى 24 تموز 2022.

صك الانتداب الذي صادقت عليه العصبة قبل 99 عاما وثيقة تنزف دما منذ وضعت مسودتها عام 1920 .

حاولت في القرن العشرين إقامة تجربة استعمار استيطاني على النحو الذي انتهى مع نهاية القرن التاسع عشر.

تصح أن تكون من العالم نظرة استعادية إلى الصك: طبيعته التي تناقض المباديء الأساسية للقانون الدولي المعاصر. تماهيه في كثير من نصوصه وممارساته
مع طبيعة ” الجريمة ضد الانسانية” من حيث إقراره التغيير الديموغرافي القسري.

أين تعقد جلسة ” النظرة الاستعادية”؟

في قصر الأمم بجنيف مقر العصبة.

هل سيحصل؟

فلنحاول منذ آلان.

كيف؟

تطلب هيئات غير حكومية سورية وفلسطينية من الحكومتين السورية الفلسطينية تأييد مذكرة بهذا الشأن معدة لمخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة.

في عام 1985 عقد اجتماع حاشد في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك هدفه إعلان العمل على إلغاء أهم قرار اتخذته الأمم المتحدة بشأن فلسطين . هو القرار 3379.

لماذا سمح بمحاكمة القرار الذي صدر عام 1975 ولا يسمح بمحاكمة قرار صدر قبل ماية عام؟

الدكتور جورج جبور
رئيس الرابطة السورية للأمم المتحدة.
11 حزيران 2021.