حكايات فلاحية: نصوص غير أدبية!

صالح حسين .
لا أدري ولماذا كتبت ( نصوص أدبية ) على صفحتي ( حكايات فلاحية ) التالي: ” ملاحظة الى الجميع: هذه الصفحة ليست ميدانا لعكس صراعات الشيوعيين او شتم هذا الشخص او ذاك او كيل الاتهامات بدون دليل. من كانت عنده مشكلة مع حزبه فليحله في جريدة حزبه او موقعه الالكتروني او مع قيادته. نحن ندعم النقد بقوة بشرط أن يكون فكريا قائما على أسس معرفية حقيقية، فضلا عن أن هذه الصفحة مكرسة للنصوص الأدبية التي تهدف الى الارتقاء بمستوى قرائها فكريا وجماليا وسياسيا.” انتهي.
في العراق الجديد يبدو لدى البعض أن ” الحرية والديمقراطية ” التي جلبها الاحتلال وعملائه، أصبح الأدب بدون أدب !!
مربط الفرس: تحياتي ( نصوص أدبية ) … وبعد: أي صفحة ( تقصدون بملاحظتكم أعلاه ) وهل طلبت منكم أنا كاتب حكايات فلاحية ( صالح حسين ) أو أرسلت لكم هذه الحكاية ( الخازوق… البنفسجي ) طالبا نشرها أو غيرها من حكاياتي على صفحتكم ( نصوص ) ما أستوجب الرد من طرفكم بدون أدب مبرر، ثم هل تتصور ( أنتَ – أنت ) ما ذكر نصا أدبيا يليق بعنوان صفحتكم ( نصوص أدبية ) سؤال: على أي أساس أدبي ( تدخلت – أقحمت ) بنفسك وكتبت تعليقا لايليق بالأدب على صفحة لم تكن ( عضوا – صديقا ) فيها !!! وأدبيا أن تكون “ملاحظة إلى الجميع ” أعلاه، كليشة ثابته في صفحة ( نصوص أدبية ) بدلا من أن تنشرها هنا وهناك. أخي الكريم ( لاتسوي حلاوة بجدر مركوع ) كأنك توحي للآخرين رافضا النشر… الشيوعيون الوطنيون يعرفون جيدا العناوين التي يراسلونها وهم ليس بحاجة لمن يقف في المنطقة الخضراء ( الرمادية – الوسط ) كما انت، مع خالص الأحترام والتقدير!

مالمو / السويد –

 10 /6 / 2021