العريف مطشر وحكومة الأمارات العربية المتحدة!
عبدالحسن حسين.
في سنة 1972 كان معنا في معتقل قصر النهاية عريف من الجيش العراقي اسمه مطشر وهو يعمل في معسكر التاجي وكانت تهمته شيوعي وكان الرجل لا يعرف من الشيوعية وحتى السياسة اي شيء وكنا اكثر من سبعين معتقلا جمعونا من القوطع الانفرادية في قاعة واحده بعد ان جائوا بوجبة معتقلين من الاخوة الكرد حلوا ((ضيوفا أعزاء )) في اماكننا .
كان العريف مطشر رغم كل المآسي التي نعيشها في هذا المعتقل الرهيب كثير النكته ومرح وكان دائما يدخل الضحكة الى المحيطين حوله .عندما سألناه كيف القي القبض عليك وأنت فعلا ليس لك علاقة بالسياسة قال .
كنت انا واحد اصدقائي ننزل كل يوم جمعة من المعسكر الى بغداد وبحكم ان بيوتنا في المحافظات الجنوبية كنا نبيت في احد الفنادق الرخيصة في شارع الرشيد وكنا بعد التجوال والعشاء نشتري بطل (عرق) من النوع الرخيص ونقفل باب غرفتنا في الفندق ونبدأ بالشرب حتى ننهي (البطل ) او ننام بعد ان يأخذ منا السكرمأخذ.
في ليلة من الليالي تخلف صاحبي عن الحضور الامر الذي اجبرني ان انهي الليلة وحدي مع بطل (العرق) وفي هذاالفندق الحقير ولا اعرف كم الساعة في الليل ولكنه وقت متأخراندفع اشخاص في غرفتي وبدون مقدمات تم أعتقالي وانا ثمل جدا وقادوني الى الشارع وادخلوني في احدى السيارات الواقفة امام الفندق وعند انطلاقها تحركت مجموعة من السيارات خلفها ولكون الشارع فارغ لان الوقت متأخر ليلا سألتهم لماذا اعتقلتموني قال اسكت (ابن ال …)توصل للامن ونفهم بطريقة تعجبك ليش اعتقلناك .لم اتركهم واحترم نفسي سألتهم وهذه السيارات ورائنا ماهو عملها ؟ اجابوني بعد ان هرس احدهم رأسي ها ي السيارات كلها مليانه شباب حتى نعتقل (بجمك الزفر) هنا صحت (عمي آنه عريف مطشر كل هاي السيارات وهاي الناس جايين حتى يعتقلوني والله حلوه بويه ليش كلفتوا نفسكم آنه لو جاينه واحد جان جرني من أذني وجابني وين مايريد .اخوان هاي قصة اعتقالي وهسه اني امامكم واني مرتاح لان آني مهم من اعنقلوني ما كان اعتقال لكنه زفة عرس ) ضحكنا جميعا ونحن متجمعين حول العريف مطشر
ذكرت العريف مطشر وقصة اعتقاله وانا اسمع الهجمة ((العظيمة )) على حكومة الامارات العربية المتحدة.التي تعلن انها لا تعرف شيء عن اتفاقيتها مع اسرائيل واصبحت الامارات وحدها هي التي ترعى الارهاب وهي التي تدعم المصالحة مع اسرائيل وهي التي تحارب حركة المقاومة الفلسطينية وايضا تساند اسرائيل ولها علاقة تآمرية مع أيران …
ومصر والبحرين وحكومة اليمن التي تحميها السعودية تقول نفس الكلام وتم غلق الحدود معها وطرد رعاياها وعدم السماح لطائراتها بالهبوط في مطارات هذه الدول وتحولت الأمارات بين ليلة وضحاها الى ((دولة )) التخلص منها يجعل العالم في حالة استقرار وينتهي الارهاب وتزيد اسعار النفط ..عمي تره الأمارات العربية وعريف مطشر ماكو فرق مثلما عريف مطشر ما يحتاج هذا الرتل من سيارات الامن البعثي لاعتقاله الامارات ايضا ما تحتاج كل هذاه الاجرائات لتأديبها وهي التي تسمى دولة بشكل مجازي بس عمي يا دول الخليج ومصر وامريكا انتم عدكم طبخة جديده اكيد راح تنكشف وراح شعوب المنطقة تعرفها وتستلم مآسيها (وخبر اليوم بفلوس بكره يصير ابلاش )
‎2021-‎06-1‎0