أعلام إلى المهتمين بيوم اللغة العربية!
أردت أن تحدده القمة العربية. لم تفعل. حددته الكسو فاليونسكو.
الدكتور جورج جبور.
تم يوم 31 أيار 2021 الحصول على ” وثيقة ايداع” لبعض ما نشرت عن يوم اللغة العربية وتاريخ بدء التفكير فيه. منحت الوثيقة مديرية حماية حقوق المؤلف في وزارة الثقافة السورية.
يتضمن ما أودع نص رسالة فاكسية مني إلى السيدة نائب رئيس الجمهورية تاريخها الجمعة 24 آذار 2006 وبها اقتراح لكي تهتم القمة العربية في الخرطوم بأحداث يوم للغة العربية.
كذلك يتضمن ما أودع نص رسالة على الورق الرسمي لمكتب نائب رئيس الجمهورية موجهة الي من رئيس لجنة التمكين للغة العربية تاريخها 4 كانون الأول 2010 وهي تفيد ان اللجنة أخذت اقتراح أحداث يوم للغة العربية إلى الكسو. لا تذكر الرسالة كيف ذهب الاقتراح إلى الكسو . وفي مراسلات جانبية مع اللجنة تلقيت ما يفيد أن الرسالة التي بعثت بها اللجنة إلى الكسو لم يعثر عليها.
في 15 آذار 2006 دعوت إلى إحداث يوم للغة العربية. أرى أنني صاحب فكرة أصبحت يوما عالميا للغة العربية بقرار من اليونسكو رغم التباين بين تاريخ اليوم الذي دعوت إليه وبين اليوم الذي قررته اليونسكو. ما يزال يؤسفني أن القمة العربية لم تحدد يوما للعربية. حددته اليونسكو.
بإتمام عملية الإيداع يستطيع كل باحث في تحديد هوية صاحب الفضل في اقتراح اعتماد يوم للعربية يستطيع الاطلاع على وجهة نظري التي أدت بكثيرين إلى وصفي بانني:”صاحب فكرة يوم اللغة العربية” . وأضيف من عندي: ” إلى أن يثبت العكس”.

ويبقى أن من واجب مسؤولينا الثقافيين إظهار الريادة السورية في مجال الدعوة إلى إحداث يوم للغة العربية وفي مجال أخذها إلى المحافل العربية التي منها يسهل نقلها إلى المحافل الدولية.
جورج جبور
بعد ظهر الأربعاء 9 حزيران 2021.