راحت وانگضت ايامنه الحلوه !
د. صلاح حزام.
الفن مثل المنتجات الأخرى ، فيه ما هو مُنتج للتصدير ، وفيه ماهو مُنتج للاستهلاك المحلي حصرياً..لانه ليس عليه طلب خارجي ولايعرفه أحد ولايتذوقه أحد ولايحكي حكايةً مألوفةً ومفهومة لأحدٍ سوى لأهله وموطنه الأصلي.
لاأرى في ذلك من ضَير ، أنه نتاج وجداني يحتاج الى من يتحسسه وبالتالي يعطيه مايستحق من تقدير.
اليوم صباحاً كنت استمع وانا امارس رياضة المشي على الجهاز ، الى الاغاني والموسيقى التي تظهر عشوائياً في أحد المواقع ، وفجأة ظهرت أغنية حسين نعمة: “راحت وانگضت ايامنه الحلوة”.
فَعلَتْ هذه الأغنية فعلها في مشاعري وعواطفي ، لاسيما حين يقول :
(بدا يمضي العمر والهجر مَض بينه
وقطار الشوگ تتصافگ فراگينه)
أخذتُ جهاز الهاتف الذي كانت تنبعث منه تلك الاغنية وهرعت الى زوجتي لكي تشترك معي في الاستماع الى هذه “الواقعة” الكبيرة …
بالله عليكم من يستطيع ان يفهم كلمات ودلالات هذه الاغنية ويتفاعل معها ويمنحها ماتستحق ، سوى العراقي وتحديداً الجنوبي او صاحب الاصل الجنوبي ؟؟
هل يستطيع الانسان التونسي او الجزائري او الاردني فهم معانيها ؟
قبل سنوات انتشرت دعوة لنشر الاغنية العراقية عربياً وتشجيع هذا الانتشار المنشود من خلال تغيير بعض الكلمات لكي يفهمها غير العراقي!!
وماذا سوف يحصل اذا انتشرت الاغنية العراقية بهذا الاسلوب المفتعل والمشوّه ؟؟ هل سوف تتحقق الوحدة العربية مثلاً ؟
كان الهدف غير المُعلن هو نجاح المطرب تجارياً وبيع تسجيلاته واقامة حفلاته في تلك الدول .
انها التجارة التي تدمر الكثير من الاشياء الجميلة..
مطرب معروف غنّى أغنية رائعة اسمها : خيوه بنت الديرة.،
فيها مقطع رائع يقول :
خيوه يامشيتها
خيوه چنها طويرة
كنت اتخيل تلك الفتاة التي : ( چنها طويرة)، واعشقها دون ان اراها…
لكنه ولكي يفهمها الجمهور العربي ، غيّرها وجعلها : ( خيوه مثل الطيرة )..
بالله عليكم هل هذه مثل تلك ؟؟
ماتت الاغنية تماماً وتحولت “الطويرة”
الى روبوت معدني يتحرك دون حياة.
الطويرة لاتساوي الطيرة ابداً..
كنت اخشى ان يتم تحوير كلمات اغنية “حن وإنا أحن” للشاعر مظفر النواب التي غناها ياس خضر ، والتي يقول فيها كلاماً لايفقه معناه الكثيرون :
يالتمشي بيه ويه النبض
روحي على روحك تنسحن
كيف سوف تترجم لكي تكون مفهومة عربياً ؟؟
العرب يعرفون ويحبون اغاني ناظم الغزالي مع انها عراقية بغدادية دون تحوير

2021-06-01