“مآله القدس”!شعر بكر السباتين.
مِنْ وَهَجِ اللظى  
يعلو 
يُرَفْرِفُ فوقَ 
هاماتِ النخيلِ..
أفَيْنيقَ الكرامةِ 
قَدْ خَلَتْ لهُ سُبُلُ المَنِيَّةِ 
أو جِنَانُ المَجْدِ 
في وَطَنِ المُنى..
فيختلط الدُعا 
بأحلامِ الأشاوسِ
في السما المزروعةِ بالنجوم..
وينسابُ الهديلُ مع النسائم
وعلى مُتُوِنِها الحَمَامُ يُحَلِّقُ..
يتنفسُ الصبحُ البَهِيُّ
في صُدُورِ
منْ ضَحّوا بأنْفسِهِمْ
لأجْلِ قناديلاً
تحكّمَ بنورِها الأعداءُ..
يافا وحيفا
ثم ما تلاهما
من المدنِ السليبةِ
والفيافي..
وقدسُنا أبيَّةٌ
بأهلِها
تختالُ كالفرسِ الجموحِ..
وترتدي
ثوْبَ الرَّبيعِ المزهر..
فَيْنِيقُنا
في القدسِ صارَ مآلُُه
يؤجِّجُ في تَعَبِ القلوبِ
ثوراتِ الكرامةِ
والسِّجيل..
يُحَلِّقُ في مدَى البصرِ
كظلِّ النَصْرِ
إنْ حانَتْ مواقيتُه..
ويعلِنُها
على الأعْداءِ نازلةً
ولِلْحِمى
يضيءُ زَهْرَةَ الأملِ
***
معاني بعض الكلمات
الفينيق: طائر أسطوري كنعاني يولد من رماد احتراق جسده أشد عنفواناً.
السِّجِّيلُ : الطين المتحجِّر
الحَمَامُ : جنسُ طيرٍ من الفصيلة الحمامية.
النازلة: المصيبة
1-5-2021