قلق أوروبي من صداقة اليونان مع روسيا

مارتين شولتز

© Photo: East News/Delmi Alvarez/REPORTER

أصر وزير الخارجية اليوناني على ضرورة حذف الكلام بشأن عقوبات جديدة ضد روسيا من بيان صادر عن اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي. واعتبر رئيس البرلمان الأوروبي أن الحكومة اليونانية الجديدة أوقفت بذلك التضامن مع سياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية، مشيرا إلى أن هذا يثير قلقه الكبير.

عبر رئيس البرلمان الأوروبي، مارتين شولتز، عن قلقه من رغبة الحكومة اليونانية الجديدة في التعاون مع روسيا.

وقال شولتز في تصريح لصحيفة "ويلت ام زونتاغ" الألمانية: "تُقلقني خطة تعاون (اليونان) مع روسيا".

وكانت الحكومة اليونانية الجديدة قد أبدت معارضتها لعقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا التي يطالبها الغرب بوقف الدعم للروس المقيمين في شرق أوكرانيا وللأوكرانيين المناهضين لمن وصلوا إلى السلطة في العاصمة الأوكرانية عن طريق الانقلاب.

واعتبر رئيس البرلمان الأوروبي أن رئيس الحكومة اليونانية الجديدة، أليكسيوس تسيبراس، أبدى على هذا النحو معارضته لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية.

وقال شولتز للصحيفة الألمانية: "قلتُ لتسيبراس إنكم تطالبون الشركاء الأوروبيين بالتضامن لكن خطوتكم الأولى تمثّلت في وقف التضامن في مجال السياسة الخارجية. إن هذا لا يبشر بالخير".

وعبر شولتز عن أمله في "فهم" تسيبراس لكلامه.

وطالب وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوزياس خلال اجتماع وزراء خارجية بلدان الاتحاد الأوروبي في 29 يناير بضرورة حذف الكلام في تطبيق عقوبات جديدة ضد روسيا من البيان الصادر عن الاجتماع. واستجاب وزراء الاتحاد الأوروبي لمطلب نظيرهم اليوناني.

وقال وزير المالية الروسي انتون سلوانوف في تصريح صحفي في نفس اليوم إن الحكومة الروسية ستنظر في طلب المساعدة المالية في حال تقدمت به الحكومة اليونانية.

وقد فاز ائتلاف اليسار الذي يتزعمه أليكسيوس تسيبراس في الانتخابات البرلمانية المبكرة في اليونان في الشهر الماضي. ونال 36.34 بالمائة من الأصوات وحصل على 149 من 300 مقعد.

 

‏01‏/02‏/2015

روشيا اليوم