عملية حزب الله والجدل اللبناني

shib3a2

غالب قنديل

تواصلت النقاشات الإعلامية والسياسية اللبنانية في عملية شبعا النوعية التي نفذتها المقاومة وثمة حاجة اكيدة للتوقف عند بعض المفاصل والمحطات المهمة مع تنويهنا بأن المبالغات أيا كان مصدرها تبدو مؤذية وإن كان على بعض داعمي المقاومة ان يتعلموا منها التواضع والواقعية والابتعاد عن المبالغة فإن بعض خصوم المقاومة ما زالوا مصممين على الأسطوانة المشروخة الشغالة منذ العام 2000 وحرب تموز وهم على طريقة من يصيح في عرس : "العوض بسلامتكم ".

اولا إن من طالبوا حزب الله بأن يكون رده من جبهة الجولان كرسوا اعترافا صريحا بدور المقاومة الإقليمي والعابر للحدود وهم اعترفوا ضمنا بصحة تشخيص حزب الله لمدى الحاجة إلى الدفاع عن لبنان من سورية كما اعترفوا بأن تواجد حزب الله ودوره في سورية لهما صفة العداء لإسرائيل والتصدي لمخططاتها ففي الجولان يسعى الكيان الصهيوني لإقامة شريط حدودي عميل يمتد إلى مزارع شبعا وتلال العرقوب ويطمح ليشمل به بعض القرى والبلدات اللبنانية التي حاولت فصائل القاعدة التسلل إليها مستفيدة مما تقدمه لها إسرائيل من الدعم العسكري والمخابراتي والتسليحي الذي يشمل جبهة النصرة وغيرها من تشكيلات المرتزقة والتكفيريين على الأرض السورية وهذا الاعتراف بجميع أبعاده هو شهادة للمقاومة ولطبيعة أولوياتها ومضمون دورها الإقليمي وحجمها الفاعل والمؤثر في المنطقة وذلك مصدر قوة للبنان .

ثانيا إن من اعتبروا مبادرة حزب الله للرد في مزارع شبعا تهديدا للبنان ومغامرة بتعريضه لخطر الرد الصهيوني أخطأوا الحساب لأن تلك الأرض اللبنانية المحتلة لا ينبغي ان يطويها النسيان وعملية المقاومة هي صدمة لجميع المتجاهلين الذين صمتوا خمسة عشر عاما على استمرار الاحتلال الصهيوني لأراض لبنانية بعدما طردت المقاومة المحتلين من سائر الأراضي اللبنانية وردتها لسيادة الدولة ، علما انه يمكن القول حتى الآن : الحزب ردع العدو الذي ابتلع الرد ولغة الاحتواء هي السائدة في إسرائيل وقاعدتها الخوف المتعاظم من قدرات المقاومة وإمكاناتها ومما ستكون عليه كلفة مغامرة إسرائيلية بالتورط في حرب شاملة ضد لبنان ومحور المقاومة مجتمعا تحت شعار الرد على عملية المزارع لخدمة انتخابات نتنياهو وقد تلافى بعض الخصوم الحرج عندما اعترفوا للحزب بحساباته الذكية … شكرا.

ثالثا ثبت موقف وزير الخارجية جبران باسيل ورئيس الحكومة تمام سلام وبيان مجلس الوزراء حقيقة ان العمل القتالي في مزارع شبعا لا يمثل خرقا للقرار 1701 لأنه يجري في أرض لبنانية محتلة وبينما لم تحقق الأمم المتحدة وعدها بإرغام إسرائيل على الخروج منها وبالتالي لا قيمة لصراخ السيدين ميشال سليمان وسمير جعجع وبعض متطرفي المستقبل عن خرق القرار الدولي بعد العملية وتستحق التحية للوزير باسيل على ديناميكيته في إدارة المعركة الدبلوماسية منذ اللحظة الأولى وخصوصا في مجلس الأمن بالتنسيق مع المندوب الروسي لتعطيل اللعبة الفرنسية الخبيثة في زمن إدارة هولاند الإسرائيلية المنافقة التي غلبت ارتباطها بالصهيونية على ما تزعمه من صداقة تقليدية للبنان .

رابعا الكلام عن إيران ودور إيران ومحاولة تصوير عملية المزارع على أنها تلبية لطلب إيراني بدا سخيفا ومفتعلا فالعملية نفذت ردا على عدوان الجولان الذي استهدف خمسة كوادر ومناضلين من المقاومة إضافة إلى ضابط في الحرس الثوري وشراكة المقاومة مع إيران وسورية في نشاطها العسكري ضد العدو عمرها من عمر المقاومة وهي دون شك تحمل عبئا اخلاقيا ومعنويا اتجاه الجنرال الشهيد دادي وما يحدث رغم جحود الخصوم هو ان قيادة حزب الله احسنت توظيف القدرات الإيرانية والسورية منذ العام 1982 في كفاحها لتحرير لبنان من الاحتلال الإسرئيلي ولتعزيز منظومة دفاعية وطنية لبنانية أقامتها بالشراكة مع الجيش اللبناني ومحاولة الربط بين عملية المزارع والمفاوضات حول النووي الإيراني تمثل مبالغة وتخريفا في السياسة والاستراتيجيا معا فهي تتشابه مع منطق النكتة الفلسفية الشهيرة التي يرويها الأساتذة لطلابهم "إذا كان الطربوش احمر فكل احمر طربوش" والنتيجة ان يضع أصحاب هذا المنطق احذيتهم الحمراء على رؤوسهم !

خامسا ردد سمير جعجع وبعض محازبي المستقبل كلاما سابقا ومستهلكا عن قرار الحرب والسلم وهو أمر يبدو اليوم أدعى إلى السخرية من ذي قبل فقرار الحرب والسلم في المنطقة كلها تتوزعه إسرائيل وعصابات التكفير العابرة للحدود وجميع القوى الكبرى في المنطقة بما فيها إيران وسورية ومصر والعراق هي في وضعية دفاعية ومرة أخرى يقف حزب الله مدافعا عن لبنان ضد هاتين الجهتين (أي إسرائيل والارهاب التكفيري) ويتلقى الطعنات بسكاكين لبنانية في ظهره .

يا سادة أيا كانت الحجج والذرائع فقد حسمت الوقائع الميدانية كل جدال فحزب الله قوة فاعلة ورادعة للعدوان الصهيوني كما هو مقاومة تحرر وتحمي الشعب بالتلاحم مع الجيش وهو قوة وطنية اتخذت المبادرة الهجومية الاستباقية لضرب الإرهاب التكفيري ولحماية اللبنانيين من شروره فإن لم تملكوا جهدا يساعد أضعف إيمانكم هو الصمت كرمى للبنان بدلا من التصميم على التصرف بمنطق "عنزة ولو        طارت ".

‏30‏/01‏/2015

وكالة اخبار الشرق الجديد