المناضل الأممي جورج عبد الله يعلن الإضراب عن الطعام تضامنًا مع المعتقلين المضربين رفضًا للاعتقال الإداري!

باريس – بوابة الهدف

أعلن المناضل الأممي اللبناني جورج عبد الله المعتقل في السجون الفرنسية، اليوم السبت، أنه سيخوض إضرباً عن الطعام ليومٍ واحد تضامناً مع المعتقلين  المضربين عن الطعام في السجون الصهيونية. 

وأكد المناضل عبد الله، في رسالة وصل بوابة الهدف نسخة عنها، أنه سيخوض إضرباً عن الطعام ليومٍ واحد تضامناً مع الأسرى المضربين اليوم 1 أكتوبر / تشرين الأول 2022.

وقال المناضل عبدالله في رسالة وجهها إلى مدير معتقل لانيميزان الفرنسي: “تضامنًا مع مقاتلي المقاومة الفلسطينية المعتقلين في السجون الصهيونية والمضربين عن الطعام تنديداً باحتجازهم التعسفي والمطالبة بإلغاء قانون السماح بـ” الاعتقال الإداري؛ أنا مضرب عن الطعام”.

جدير بالذكر أنّ 30 معتقلًا من   الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال يخوضون لليوم السابع على التوالي إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، رفضًا لاستمرار اعتقالهم الإداري.

والاعتقال الإداري يعتبر إجراءً تلجأ له قوات الاحتلال لاعتقال الفلسطينيين دون تهمة محددة ودون محاكمة، مما يحرم المعتقل ومحاميه من معرفة أسباب الاعتقال، ويحول ذلك دون بلورة دفاع فعال ومؤثر، وغالبًا ما يتم تجديد أمر الاعتقال الإداري بحق المعتقل ولمرات متعددة، بحسب مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان.

ويُشار إلى أنّه يوجد في سجون الاحتلال نحو 682 أسيرًا بموجب قرارات اعتقالات إدارية من بين حوالي 4600 أسير وأسيرة، ويقدّر عدد قرارات الاعتقال الإداري منذ عام 1967 بأكثر من 54 ألف قرار اتخذته سلطات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين.

نص الرسالة التي وجهها عبد الله إلى مدير معتقل لانيميزان الفرنسي:

WhatsApp Image 2022-10-01 at 9.33.31 AM.jpeg

 الهدف

| | | Next → |