يوم الخيانة…!

نؤكد بأننا سنعتبر اليوم الذي وقع فيه النظام البحريني اتفاق التطبيع بأنه ( يوم الخيانة ) وبذلك نطلق هوية لهذا العنوان حول الذكرى المشئومة التي اقدم فيها النظام البحريني على توقيع اتفاق بينه كنظام وبين الكيان الصهيوني الغاصب

حيث تحل الذكرى المشئومة في ١٥ أيلول/سبتمبر وهو يوم توقيع اتفاق التطبيع بين البحرين ودولة الإحتلال

ونؤكد بأن أخطر مشروع يمس سيادة البحرين وعمقها الاسلامي والعربي وتاريخها المشرف هو انتقال السلطة الحاكمة من الحضن العربي الى الحضن الصهيوني وهو انتقال من قبل السلطة لوحدها أما شعب البحرين فهو بريء من هذه الجريمة ويحمل السلطات كامل المسئولية عنها

*ونشدد على ان موقف شعب البحرين بكل مكوناته وقواه الحية ونخبه الوطنية وجماهيره الاصيلة يقفون صفاً واحداً ضد الاتفاقية الخيانية وضد التطبيع مع العدو *

ونؤكد على ان السلطة لا تملك اي تفويض شعبي او قانوني للقيام بهذه الخطوة وهي مخالفة للدستور والقوانين المحلية وان هذه السلطة لا تمثل الشعب وهي تنفذ سياساتها بالقوة والقمع ولا تعير أي اهتمام لصوت الشعب بل استخدام كل ادوات القمع لمنعه من التعبير عن رأيه ومطالبه المحقة والعادلة

إن التطبيع والاستبداد وجهان لعملة واحدة وينتجان واقعاً قمعياً وفاسداً وتغييباً للشعوب والدساتير وتعطيلاً للمؤسسات الدستورية وهو ما يحضى بالدعم اللامحدود على حساب حرية الشعوب ومطالباتها بالعدالة والانسانية

جمعية الوفاق الوطني الاسلامية – البحرين
٥ أيلول/سبتمبر ٢٠٢٢