تصريح صادر عن لجنة المتابعة الوطنيّة!

 صباح اليوم قامت الأجهزة الأمنية بإعتقال الصحفي والناشط السياسي الأستاذ عدنان الروسان دون سبب واضح إلا نشاطه الكتابي على الفيس بوك  معترضاً على الكثير من السياسات الحكومية، وفاضحاً للكثير من عجز و فساد الأجهزة الحكومية ورجال السلطة وازلامهم.

إننا ندين بحزم عملية الاعتقال التعسفي للأستاذ عدنان الروسان لمجرد إبداء الرأي والاعتراض على الفساد والسياسات الحكوميهذة التي أضرت بالوطن والشعب ودمرت مؤسساتنا الوطنية وسخرتها لخدمة المشروع الصهيوامريكي في ربط الأردن بالمشروع الصهيوني وجعل الأردن قاعدة امريكية للعدوان على الشعب الأردني أولا ثم على إخوتنا العرب الآخرين.

أن لجوء النظام إلى سياسة تكميم الافواه واذأسكات صوت المعارضة الوطنيّة بالملاحقة والاعتقال ومنع المواطنين من حقهم في التعبير والاحتجاج على تدمير الوطن ومؤسساته وإنحياز النظام الواضح إلى مخططات أمريكا والصهيونية والتآمر على الشعوب العربية لا يمكن أن يقبل به الأردني الحر أبدا.

ينضم عدنان الروسان إلى العشرات من معتقلي الرأي من الأردنيين وفي مقدمتهم النائب أسامه العجارمة والذي التف حوله آلاف الأردنيين في صرخته بدعم الشعب الفلسطيني في تصديه للعدوان الصهيوني.

إننا في لجنة المتابعة الوطنيّة الاردنية نطالب بإطلاق سراح معتقلي الرأي والتوقف عن ملاحقة المعارضين الوطنيين وإعتقالهم.

عاش شعبنا الأردني

المجد للمعارضة الوطنيّة الأردنية

الخزي والعار لمنفذي سياسة ربط الأردن بالمشروع الصهيوني

عمان – الأردن ٢٠٢٢/٨/١٥