ها هنا مر غايدار!
بيداء حامد
بمناسبة غزوة الـ600 مليون دولار، أعيد التذكير بأن الفساد في العراق ليس سببه فساد الذمم فقط، بل هو كيان متعوب على تصميمه وتنفيذه، ولا فكاك لنا منه قبل كسر القوالب الفاسدة. وأي سياسي أو إعلامي يتحدث عن #الإصلاح دون أن يتحدث عن جذر الخراب، فهو كاذب ومخادع ويستخف بعقول الشعب
فما هو أساس الفساد؟
🔻 يطيب لنا أن نتهم كل من نكرههم بالفىىىاد ونلقي بمسؤولية الخراب على رؤوسهم ونرتاح، أو نلجأ الى عبارات مثل كلهم عملاء، ما بيهم شريف، خيّرهم فاسد .. والخ من هذه العبارات الشعبوية التي تشبه مخدراً موضعياً سرعان ما يعود الألم والمعاناة والتدهور بعدها مضاعفاً، لأن جذور الفساد غائرة في عمق الأحداث الرهيبة التي مرت على العراق. ومن يريد التحدث عن الإصلاح بجدية، يجب أن يُجهد نفسه بالبحث عن الجذور، لا أن يسارع الى إختيار التحليل الأسهل والأريح له.
🔻 البداية كانت في قرار وقعه سئ الصيت بول بريمر عام 2003، وإستقدم بموجبه أخصائي إقتصادي روسي إسمه #إيغور_غايدار للإستعانة بمواهبه في تصميم الإقتصاد العراقي الجديد على غرار ما فعله بروسيا، وبعد هذا الإستدعاء، لن تجد إسم هذا الشخص ظاهراً، لأن دوره كان تهيئة المسرح للوجوه المحلية .. تماماً كما فعل في بلاده بعد سقوطها عام 91
🔻 أنا لا أقدم هنا أدلة على تفاصيل ما فعله غايدار في العراق، لكني سأخبركم بما فعله في روسيا، وأترك لكم الحكم فيما إذا كان له علاقة بما يحصل عندنا أم لا.
🔻 غايدار هو رئيس وزراء روسيا في عهد يلتسين، شكل ثنائياً مع شخص آخر إسمه تشوبياس (الذي يوصف بأنه الرجل الأكثر إحتقاراً في روسيا لما تسبب به من ضرر فادح لبلاده) كلاهما إقتصادي خريج جامعة هارفرد الأمريكية، وتبنيا إعادة هيكلة الإقتصاد الروسي بعد السقوط بتشجيع حماسي من الولايات المتحدة.
🔻 الخطوة الأولى لنهب ثروات الإتحاد السوفييتي كانت في السيطرة على البنك المركزي وإعتماد سياسة مالية تربطه ببنوك أجنبية و .. تأسيس المصارف الأهلية!
🔻 تحت ذريعة تطوير وتحديث الإقتصاد الروسي وتخليصه من آثار النظام القديم (لاحظ الشبه بالمفردات) تم خلق طبقة مافيوية فاسدة من الأثرياء حلّوا محل الدولة ومكنوا الشركات الأجنبية من السيطرة على ثروات البلاد مقابل عمولات دسمة.
🔻 تم تغيير سعر صرف الروبل مما أنتج تضخم هائل في روسيا وفي غضون أشهر كانت الأسعار قد إرتفت بمقدار 26 ضعفاً مما دفع ملايين الروس تحت خط الفقر ودون أي إلتزام من الدولة تجاههم.
🔻 كان المستفيد من هذه الحركة هي مجموعة صغيرة من المصارف التي إختارتها حكومة غايدار وحققت أرباحاً خيالية بفترة قياسية، وحين حان وقت البيع تحت شعار الخصخصة، كان هؤلاء المصرفيون أول المقدمين على عطاءات الممتلكات العامة ووحدهم القادرين على شراء مؤسسات الدولة المحتضرة في مزادات مسرحية
🔻 وصفت بعض المؤسسات الغربية المستقلة ما حدث بأنه:
🔳 تسليم جواهر تاج الإقتصاد الروسي إلى مجموعة صغيرة من البلطجية وأفراد العصابات. وبعضهم أسماها “تنزيلات القرن” وكان النهب فاحشاً بشكل لا يُصدق، بحيث كانت الدولة أحياناً هي من يعطي المشتري المال اللازم لشراء مؤسساتها!!
🔳 عمليات الخصخصة تمت بالتشاور الوثيق مع خبراء إقتصاد من معهد هارفرد للتنمية الدولية، ولاحقاً تم التحقيق في أمريكا مع هؤلاء الخبراء، وإتضح أنهم كانوا يستثمرون في عمليات البيع بأسماء زوجاتهم.
🔳 الهدف النهائي للولايات المتحدة كان السيطرة على قرار روسيا الإقتصادي والسياسي والعسكري وعلى كل ما له قيمة في روسيا وتسليم إدارة الثروات الى هذه الطبقة الفاسدة التي يمكن إبتزازها وقت اللزوم لكنها مضمونة الولاء طالما تعتاش على نهب المال العام وتهريبه أول بأول الى الغرب.
🔻 كما ذكرت، هذه ليست أدلة على ما فعل غايدر في العراق، لكني أرى أن كل شئ فيه يصرخ ..
ها هنا مر غايدار
‎2022-‎08-‎08