تفكيك مفاصل سلطة الدولة القطرية!

د.عادل سماره

ملاحظة: هذا من كتابي القادم ” في نحت المصطلح وتحرير المعنى” تعجّلت نشره لصالح شرف قتا الجهاد الإسلامي وفصائل أخرى ضدالعدوان الثلاثي الجديد على غزة والضفة”عدوان :الكيان، والغرب بأجمعه، وأنظمة ومثقفي التطبيع العربي”.

تُحكِم أجهزة “امن” الدولة القطرية يدها على خناق الأمة، وهذه الأجهزة من ابناء الشعب! فقط في خدمة السلطة يتخلى رجل الأمن عن الأسرة الأبوية ويتحول إلى أداة ضدها، يتحول بالأمر والجهل والإرتزاق وليس بالوعي الثوري والتقدمي، ومع ذلك لا تلفظه الأسرة!

إن مفاصل السلطة هو تعبير معنوي، أما حضوره المادي فهم أدوات بشرية للسلطة: مخابرات، شرطة جنود مخبرين أجهزة خاصة مناديب مثقفين منشبكين…الخ. هؤلاء عبارة عن تجميع إخباريات، وتلقي رواتب، وحمل سلاح، وتعذيب وقمع، ولُبس أزياء من قميص أزرق للشرطي العادي حتى درع من النياشين للجنرال الذي لم يطلق ضد اعداء الأمة كلمة بينما يلهج في مسح حذاء حاكم يخدم العدو!

هذه هي المفاصل إذن، تجييش جيوس لكبت الأمة وخاصة الطبقات الشعبية مخزون الثورة المحتمل، وإشعارها بأنها عاجزة وبأن الله منحها نعمة حكام كهؤلاء فاعبدوهم!

من هنا نفهم أن السلطة عدو الأمة ، احتلال داخلي لصالح الأعداء ودون كلفة على الأعداء. سلطة تمنع التطور حتى ولو رأسمالي طبقي فما بالك بتنموي اشتراكي. سلطة لها عيون في كل بيت ومقعد مدرسي وسجادة مسجد وصحن طعام في مطعم. شبكة من السموم تغطي الوطن من المحيط إلى الخليج ويتكشف نشاط هذه الأجهزة في تنسيقين أمنيين:

  • تنسيق مع العدو من واشنطن إلى الأرض المحتلة

  • وتنسيق بين أجهزة هذه الأنظمة وهو الوحيد الذي يمتد على طول الوطن، اي ان مظهر الوحدة العربية المسموح والذي يُمارَس هو فقط في تنسيق الأمن والقمع.

بالمقابل، لا يوجد تنسيق ثوري بالمستوى المطلوب. والأخطر أن قوى حركة التحرر العربية غدت تكتفي بتنسيق نقنقة على زووم وغيرها وكأنها وُجدت لهذا فقط.

ما معنى تفكيك المفاصل:

هو تشغيل كل فرد في المجتمع بإرباك هذه السلطة العدوة والتطبيعية والمتصهينة هو:

  • إرباك حركة أجهزة السلطة على الطرقات

  • إرباك مواقع هذه الأجهزة برشقها بالحجارة أو غيرها

  • رشق سياراتهم التي دائما في مهمة قمع لإعاقتها

  • تحريض اسرهم عليهم

  • تفهيم ابنائهم في المدارس بأن آبائكم مجرمين

  • إغلاق مؤسسات الأعداء ورشقها والتحريض عليها

  • رشق منازل رجال مؤسسات الأعداءبالحجارة واسوأ

  • منعهم من التسوق وعدم بيعهم او بيع خدمهم

  • منع التعاطي معهم اجتماعيا كحضورهم ندوات و حوارات أو مناسبات

  • مقاطعة منتجاتهم أولا بالتحذير ثم برميها عنوة في السوق وحرقها

  • مواجهة المطبعين في اي مستوى سياسي اقتصادي ثقافي نفسي أكاديمي إعلامي…الخ

  • إغلاق المساجد التي تخدم السلطات والإرهابيين

هذه مجرد نماذج لتشغيل الشباب ضد السلطات، لكنها تربك وتهلك أعصاب رجال الأمن حيث يحارون اين يتواجدون، ويحمون هذه المؤسسة أو تلك، يفقدون طعم الراحة، يركضون من مكان لآخر يوزعون مجموعات حراسة دائمة على مختلف مؤسسة القمع ومؤسسات الأعداء.

تفكيك المفاصل هذا هو شكل من حرب غوار المدن تمهيدا للقتال المسلح ضد هذه الأنظمة ولكن بعد تفكيك مفاصلها، بعد أن يفقد جلاوزتها شحنة التفاخر والتعذيب والقمع. ويفقدونها أكثر بتذكيرهم قبل تناول الطعام في البيت بأنهم آتون من عار لقاء مع مخابرات العدو أذلاّء متآمرون ضد شعبهم لتنفيذ مؤامرات الحاكم الذي يتزين باوسمة العار ووزنها ضعف وزنه اللحمي، ومع ذلك جميعهم تؤدون له التحية! قائلين :سيدي مولاي، فخامتك، عظمتك، وهو ليس سوى أداة للمحتل والاستعمار والإمبريالية والصهيونية!

تفكيك مفاصل سلطة الدولة القطرية تعني نقد وإدانة كل شارع صامت ومراقب ولو ممرور مقهور لأنه بهذا السكون والموات هو عامود لتقوية وتثبيت سلطة يجب أن يهدمها ويستبدلها.

ليست حرب العدو فقط اثناء قصف غزة أو تدمر أو صنعاء أو طرابلس الغرب أو الصحراء الغربية/بوليساريو، كلا ابداً. تجدون حرب العدو ووجوب تفكيك مفاصل السلطة التابعة له لصد ضخ ثقافته بيننا وضخ ثقافة الاستسلام واستدخال الهزيمة.

تجدون وجوب تفكيك مفاصل السلطة القطرية التابعة والمطبعة في:

  • إغراق سوقنا بمنتجاته ،

  • في قتل اية صناعة محلية،

  • في مجرد وجود سفارة له او قنصلية في هذه العاصمة أو تلك،

  • في مجرد وجود ما يسمى مركز ثقافي وهو مركز تشويه الوعي وتنظيم عملاء ثقافويين

  • في مجرد نشر اي مقال أو خبر من العدو دون نقده وتفنيده والرد عليه.

  • تجدونها في مقابلات مع أعداء غربيين وصهاينة حقيقيين على الفضائيات تحت حجة الراي الآخر…الخ.

  • تجدونها في وجود مؤسسات أكاديمية ومنح أكاديمية تزخر بمطبعين ومروجي ثقافة تسامح الإمبريالية بدم الشعوب تزخر بالباحثين عن اعتراف الغربي بهم حيث بين يديه يتعرَّون هم/هن حتى من القماش،

  • تجدونها في منظمات الأنجزة التي تخصصت في خصي الوعي النقدي وتفريغ اليساري من شحنته ليصح كاريكاتورا احمرا ينفث سموما بيضاء.

التصدي لهذه كلها هو تفكيك مفصال هذه السلطات.

نجد تفكيك المفاصل في صد مثقفين/ات يستخدمون مفردات، الشمولية، والاستبداد والديمقراطية نقلا عن أكاديميي العدو الغربي والصهيوني الخبيث الذي يمارسها نفسها منذ قرون ويتذرع بالحريات لنجد هؤلاء وهاتيك في حضن الصهيونية تدغدغهم ويضحكون بأنهم خدعونا. ونجد وجوب تفكيك المفاصل في مثقفين منشبكين بالنفط وغاز قطر فينهشون الجمهوريات كأنها شر مطلق ويصمتون عن النفطيات والممالك وكأن النفط شراب النعيم!

يكسب العدو حربا بايدي من يتسمرون أمام الشاشات وطوعاً يُحقنون بسموم تهبيط العزيمة والأعصاب والشعور بأن هذا العدو كُلِّي القدرة والجبروت فيتحولون إلى سجادة وسخة يمشي عليها، ثم يأوون إلى فراش التناسل لإنتاج نسخ مسحوتةٍ عنهم.

يكسب العدو حينما تصبح المعلومة والخبر افيوناً يُقعد كثيرين عن التصدي والصد والرد والضِدِّية بدل أن يدفعهم إلى الشوارع على الأقل فورة غضب.

يكسب العدو حين يتكومون في المسجد وراء خطيب السلطة وخطيب الإرهاب، إرهاب أنظمة التبعية واستعمار الذات وإرهاب قوى الدين السياسي. وحين يكونوا هكذا، هل يحلم العدو الداخلي والخارجي بأكثر من هذا؟ فالوطن عند هؤلاء مجرد مكان لا يجدر الدفاع عنه. سلطة الدولة القطرية حولت الوطن إلى مكان، وبالتالي، لا ضرورة للدفاع عن المكان لأنه ليس وطنا، فيمكن بيع المكان أو التخلي عنه، بينما الوطن…لا.

إن لم يكن المسجد للتحشيد والتعبئة والتحريض فليُغلق طالما كان كان لتحشيد الإرهاب. والمؤمن لا يعيقه أن يصلي في بيته بدل ان يُصاب فايروس الإرهاب وعبادة الحاكم في مسجد الله!

الفيضان إلى الشوارع هو تفكيك لمفاصل سلطة الدولة القطرية التابعة والمطبعة، وإن لم تتمكنوا من الفيضان إلى الشوارع فليكن الإضراب العام والعصيان المدني وهذا تفكيك لمفاصل أجهزة القمع. إن مقاطعة منتجات الأعداء هو تفكيك لمفاصل السلطة التابعة والمطبعة.

يصبح تفكيك مفاصل سلطة هذه الأنظمة فرض عين حينما تتحول إلى عدوان بجيوشها وإرهابييها ضد قطر عربي آخر، وحينما تصل استهانتها بالأمة حد قرارها تشكيل ناتو “عربي” بقيادة الصهاينة، وحينما يعلن كل رئيس امريكي أن امريكا تضمن سيطرة الكيان على كل الوطن العربي ومع ذلك يزحف ملك أو رئيس على مؤخرته حتى يصل البيت الأبيض ليأخذ قائمة أوامر تخريب الوطن العربي، ثم يقولون “حلفاء أو اصدقاء أمريكا والغرب”؟

يصبح تفكيك سلطة الدولة القطرية أعلى من واجب حين تتحول مخابرات نظام عربي للوساطة بين الذبح الصهيوني لغزة أو جنين أو الضاحية الجنوبية أو صنعاء!

يصبح تفكيك مفاصل سلطة الدولة القطرية بمتابعة والرد والتصدي للمثقف المنشبك ومثقف الطابور السادس الثقافي الذين ينادون بين الناس مناديب ثقافة سياسة ترويج للتطبيع والركوع للسلطان.

هؤلاء هم فايروس تدمير التثقيف القاعدي الشعبي حيث يتواجدوم مثلنا بين الناس، فكيف نقتلعهم/ن.

‎2022-‎08-‎08