17 نيسان 1946: عيد الفصح حدد موعد عيد الجلاء.!

تهان للسوريين بعيد الجلاء
“عيد الوحدة الروحية الأمثل في العالم”.

أ. د. جورج جبور

أهنىء السوريين بالعيد الوطني، عيد الجلاء ، العيد الجامع ، موقنا بأن الجهد الوطني السوري قادر على اجلاء كل محتل عن أي جزء من أرض الوطن.

نشرت صحفنا في 12 نيسان 1946 نبأ تحديد موعد جديد لعيدنا الوطني الذي كنا قد قررنا الاحتفال به على مدى يومين. كان الموعد القديم 18 نيسان ويتبعه يوم 19 منه.

جرى التبكير بالموعد يوما واحدا فغدا يوم الأربعاء 17 نيسان ويتبعه يوم ثان هو الخميس 18 نيسان.

لماذا؟

حرر يوم الجمعة 19 نيسان من بهجة عيد الجلاء لأنه كان في ذلك العام يوما يتذكر فيه المسيحيون عذاب السيد المسيح على الصليب. واتفق أن كان الفصح موحدا.

تحسن دولتنا صنعا إن هي أعلنت أن عيدنا الوطني هو :” يوم الوحدة الروحية الامثل” وإن هي اقترحت على الأمم المتحدة إعلان 17 نيسان من كل عام ” يوم الوحدة الروحية الأمثل في العالم”.

صباح الأربعاء 13 نيسان 2022.