ثلاث سيناريوهات غاز لأوروبا!

ثلاث سيناريوهات غاز لأوروبا

تحت العنوان أعلاه، كتبت أولغا ساموفالوفا، في “فزغلياد”، حول تطورات محتملة في بيع الغاز الروسي لمستهلكيه الأوروبيين بالروبل حصرا.

وجاء في المقال: حدد الرئيس بوتين موعدا نهائيا- حتى 31 مارس الجاري- للانتهاء من ترتيبات تحويل بيع الغاز إلى روبل.

تعارض دول مجموعة السبع بشكل قاطع الانتقال إلى العملة الروسية. ومع ذلك، يرى الاقتصاديون أن السيناريو الأكثر خطورة، أي رفض أوروبا بأكملها “روبل الغاز” قليل الاحتمال. بالطبع، من المستبعد أيضا أن تزود روسيا أوروبا مجانا بالغاز.

يوضح الخبراء أن القصة ستبدأ في التطور في الحادي والثلاثين من مارس، حين تنجلي التفاصيل المتعلقة بإجراءات روسيا، القانونية والعملية، لنقل التسويات المالية إلى روبل. بعد ذلك، ستنتقل هذه القصة إلى المستوى التجاري.

قد تستمر المفاوضات مع الشركات التجارية طوال شهر أبريل أو حتى مايو. واعتمادا على رد رسمي خطي من المشترين الأوروبيين، ستقرر روسيا ما إذا كانت ستغلق الصمام، بحسب مدير إدارة الطاقة بمعهد الطاقة والتمويل أليكسي غروموف.

وقال غروموف: “حتى هذه اللحظة، لن تكون هناك خطوات عملية لوقف صادرات الغاز من روسيا”. وأضاف:

هناك عدة خيارات لتطور الأحداث. أصعب خيار بينها رفض جميع المشترين الأوروبيين الغاز الروسي وفق شروط روسيا، الأمر الذي سيؤدي إلى التشدد في إغلاق الصمام. ولكن مثل هذا السيناريو القاسي بعيد الاحتمال حتى الآن؛

وهناك احتمال لخيار حل وسط ثان، يمكن للأطراف العمل عليه خلال المفاوضات. على سبيل المثال، شراء الغاز من خلال عميل واحد. أعطت المفوضية الأوروبية تفويضا خلال عطلة نهاية الأسبوع للقيام بذلك، لكنه ينطبق فقط على العقود الجديدة. ومن المشكوك فيه بشدة أن تطبق قصة العميل الواحد على العقود الجارية؛

وأما السيناريو الثالث، فهو الأكثر تفاؤلاً، وهو موافقة بعض المشترين الأوروبيين على شروط شركة غازبروم، مقابل رفض بعضها الآخر الدفع بالروبل وفسخ العقود القائمة.
المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب
‎2022-‎03-‎31