سوريتي…!محمد حسن العلي

شرفٌ لحرفي أن يكونَ جوانحاً

لخيال أمس لذَّ فيهِ هيامُ

أطلقت أسرابَ القصائدِ من جوىً

لترفَّ فوقَ قوادمي الأحلامُ

يا”صحبتي “فمتى نعودُ لسهرةٍ

بينَ البيادرِ والهوى أنسامُ

وإذا الدوالي كالعرائس تزدهي

غَنَجاً يصابُ بسحرِها الكرَّامُ

هذي الحروفُ كتبتها بمدامعي

والسطرُ بوحٌ والمدادُ غرامُ

ورسمت من وطني الجريحِ حكايةً

إذْ عاندته الريحُ والأيامُ

سوريتي كانت حكايةَ عاشقٍ

والوردُ فوقَ سطورها أكمامُ

لم تعرفِ الأضغانَ عاشت حرةً

والناسُ يغمرهم هناك سلامُ

فمتى يعودُ الأمنُ بينَ ربوعِها

ويطيبُ بينَ الساكنينَ وئامُ

‎2022-‎02-‎13