ما حقيقة ما يحدث في كازاخستان؟

تعريب: لينا الحسيني
وصف وزير الخارجية الكازاخستاني الاضطرابات العنيفة التي وقعت في بلاده بأنّها هجوم إرهابي لإثارة زعزعة الاستقرار والانقلاب.
أسمح لنفسي بعرض بعض الحقائق التي قد تكون مرتبطة بشكل مباشر بالحقائق لفهم ما يحدث.
جغرافيًا، تشترك كازاخستان في حدود 7644 كيلومترًا مع روسيا
و1765 كيلومترًا مع الصين. ومن الممكن إذن أن يكون الغربيون المصممون على زعزعة استقرار هاتين القوتين قد أيدوا مثل هذه الأعمال التي استُخدمت من أجلها ارتفاع أسعار الوقود كفتيل تفجير.
طلب الرئيس الكازاخستاني المساعدة من منظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO)، التي تضم روسيا وأرمينيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان.
انزعج الغرب من رؤية الطائرات الأولى التي تحمل عسكريين من هذه الدول تصل إلى الأراضي الكازاخستانية. حتى أنّ بعض الوكالات وصفت الإجراء بأنّه تدخلٌ روسي.
أكد بوتين أن أعمال الشغب المفتعلة في كازاخستان، تم استخدامها نفسها في الاحتجاجات في أوكرانيا، والتي انتهت بالإطاحة برئيسها، فيكتور يانوكوفيتش، في عام 2014. واستنكر أن بعض القوى ذهبت إلى الفضاء الإلكتروني والشبكات الاجتماعية لتجنيد المتطرفين والإرهابيين.
يجدر بنا أن نأخذ في الاعتبار أوكرانيا، وهي دولة أخرى على الحدود مع روسيا، والتي يستخدمها كل من الناتو والولايات المتحدة كنقطة انطلاق في حصارهما العسكري ضد موسكو.
كازاخستان دولة “فائقة الإستراتيجية” في آسيا الوسطى: 20 مليون نسمة يعيشون على مساحة تبلغ 2.7 مليون كيلومتر مربع، بإجمالي ناتج محلي يبلغ 181.194 مليون دولار .
تحتل المرتبة الثانية عشرة في إنتاج النفط في العالم، حيث تنتج 1.85 مليون برميلاً يوميًا، والمرتبة الثلاثين من بين أكبر منتجي الغاز الطبيعي في العالم.
أهم حقول النفط هي حقول تنجيز وكاراتشاجاناك. تم تشغيل الأول من قبل شركتي Chevron الأمريكية (50٪) وإكسون (25٪)، إلى جانب ولاية Kazmunaigas الكازاخستانية (20٪) ولوك أويل الروسية (5٪).
يقع أكبر حقل نفط آخر، Karachaganak، شمال بحر قزوين، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود الروسية، وقد تم استغلاله أيضًا منذ عام 1997 من قبل مجموعة من الشركات الأجنبية.
هذه الحقائق وغيرها تجعلني أتفق مع خبراء من منطقة أوراسيا، من حيث التأكيد على أنه “من المستحيل تصديق أن الاحتجاجات في كازاخستان تجعلني أعتقد أن ما حدث ليس غريبًا على أساليب الغرب وخطته لزعزعة استقرار المنطقة وخلق مناخ أكثر خطورة للعالم.
إلسون كونسيبثيون بيريز
تعريب: لينا الحسيني
صحيفة الحزب الشيوعي الكوبي.
(رابط المقال ضمن التّعليقات)
‎2022-‎01-‎14