قيس سعيد : الاعلام والاسعار والسيادة الوطنية!
فريد العليبي
الاعلام : يغالط ويكذب ، مستشهدا بمظفر النواب : يكذب ، يكذب ، يكذب كنشرة الأخبار ، تحكمه اللوبيات المالية . يضعون الاستفتاء الالكتروني بين ظفرين ، لو وضعوا انفسهم بين ظفرين لكان افضل ، يشوهون ، ويضللون .
عادوا الى طرقهم التقليدية التي لم يعد يصدقها أحد ، يريدون التنظم داخل الدولة للتنكيل بالشعب .
اجتماعيا : ينكلون بالشعب ، البضائع موجودة ولكنهم يخضعون الى أوامر مركز واحد . لابد من اصدار مرسوم بمضاعفة العقوبة عند اقتراف الجرم مرتين ،في بلدان اخرى موقعهم ليس فوق الارض وانما تحت التراب . يعبثون بمقدرات الشعب . مركز قرار واحد يمثل النظام الحقيقي الذي يريد ان يسترد موقعه.
قضائيا : حين تم تتبع بعض الاشخاص لجرمهم ، نحن لسنا قضاة لنضعهم في السجن وضعناهم تحت الاقامة الجبرية في ظروف انسانية .وثائق تثبت تورطهم في جرائم كثير : تسفير ، تدليس جوازات سفر ، ، لم يوضع احد في السجن لرايه
السيادة الوطنية : هناك خيانات ، تمويلات اجنبية، ارتباطات بالخارج بعض الدول الغربية تحت تاثير من يستنجد بها والدوائر المالية تتحدث عنا كما لو كنا غير ديمقراطيين ، على اننالا نحترم القانون .تاتي المنظمات الدولية وفلان تحت الاقامة الجبرية وو، هم لا يفكرون ، قضايا منشورة من 2013 ولم يتم فيها النظر ، القضية قضية قضاء مستقل، لا يتحول القضاة الى مشرعين ، يمكنهم التاويل لا التشريع ، لا دولة قضاة وانما قضاة الدولة .
الاستشارات : منصوص عليها في الدستور . ليست من قبيل البدعة ، تمت في بلدان اخرى مثل البرازيل وفنزويلا والشيلي ، وضعوا الاستشارات في الدستور ولم يطبقوها ، كانوا يريدون انقاذ منظومتهم ، نريد استنباط طرق جديدة لمعرفة اتجاهات الرأي العام
‎2022-‎01-‎14