كازاخستان والاردن!

أحمد موسى فاخر

فجأة  وبدون مقدمات اندلعت في كازاخستان احتجاجات عنيفه  وفوضى عارمه على اثر زياده اسعار الوقود  تم الاعتداء وتدمير البنى التحتيه واشعال الحرائق في المراكز الحكوميه والاعتداء العنيف حتى القتل على قوات الشرطه

ليس هناك معارضه حقيقيه ولم يثبت وجود قياده تقود الاحتجاج وتحرض الناس على الخروج إلى الشوارع

على النظام عندنا أن يأخذ العبره من هناك’  هناك الحاله مشابهه لما عندنا معارضه غير منظمه وتفقد إلى قدرات التنظيم والتعبئه وتسهل السيطره عليها وافراغها ولكن هناك سخط شعبي كبير ومعاناه معيشيه صعبه وفساد هائل وعملاء النفوذ يدفعون وطننا إلى احضان الاسرائيلي .واداره حكوميه غير كفؤه وغير مسؤوله

كل ذلك لا يجب أن يطمئن النظام إلى هذا الهدؤ الزائف والذي يمكن ان ينفجر بشكل غير منتظر ويقود إلى عنف يصعب تصوره أو تقديره

اتمنى ان لا يكون ذلك الهدؤ الذي يسبق العاصفه وان يتعظ النظام من تجارب الآخرين وان يراعي مطالب شعبه في اعاده بناء الدوله على أسس جديده وان يوقف الانهيار الجاري نتيجه السياسات الاقتصاديه والسياسيه والاداريه التي يمارسها منذ عشرين عاما  بحق شعبنا ووطننا

والسلام ختام

‎2022-‎01-‎07