موت الديمقراطية التمثيلية!
فريد العليبي
في العراق تقول الحكومة ان نسبة المشاركة في الانتخابات النيابية 40% وتقول تقارير استقصائية ومنظمات دولية ومحلية انها لا تزيد عن 20% بل ان هناك من يؤكد انها 10% وفي كل الحالات فان الاغلبية لم تشارك في العملية الانتخابية في بلد كان هو اابوابة الاولى لما سمي بالربيع العربي حيث استعمل الامبرياليون الامريكيون السلاح لاحتلاله ونهب ثرواته وقتل العراقيين.
ديمقراطية امريكا في العراق اعطت طائفية وعشائرية ومذهبية واغتيالات ومذابح وفساد وفقر وجهل ومرض لذلك كفر العراقيون بتلك الديمقراطية وانتفضوا ضدها وهم الان يقاطعون انتخاباتها. تماما مثلما حصل في تونس واقطار عربية اخرى والنهاية معروفة وهى هزيمة تلك الديمقراطية المغشوشة.
مع الملاحظ انه في امريكا نفسها تعيش تلك الديمقراطية ازمتها حيث تتزايد نسبة مقاطعة انتخاباتها عاما بعد عام ولا يفرز صندوقها غير اباطرة المال.
عرف العرب هذا النوع من الديمقراطية في موجتها الاول خلال النصف الاول من القرن العشرين في مصر وسوريا والعراق ولبنان وتونس الخ.. وانتهت الى ازمتها مفرزة انقلابات عسكرية واليوم فان موجتها الثانية تواجه نفس المصير.
ما يحتاجه العرب هو ديمقراطية من نوع جديد شعبية الطابع تعطي الارض للفلاح والاستقلال للوطن فالديمقراطية ليست سيركا انتخابيا يتكرر كل اربع سنوات تشترى وتباع خلاله الاصوات.

2021-10-14