كل شيئ مُختل في وطنٍ مُحتل!
د.وسام جواد.
وجهوا الدعوة لأعداء العراق، فحَضَرت وُفودُ الغُل والنفاق، واستُقبِل أهل الغدر بالأعناق، ورَحَّبَ بوصولهم من الأعماق، كرَم المُسرفين في الإنفاق، على الحاقدين وشُذاذ الآفاق، متناسين دور هذه الأبواق، في تأجيج نيران الإحتراق، ونشر الفتنة المقيتة والشقاق، في بلدٍ تحمّلَ ما فاق، وزادَ على ما لا يُطاق، من جرائم المُحتلين الفساق، وفساد لصوص النظام والسُّراق، الذين أوصلوه الى الإملاق، وهو الأغنى على الإطلاق .
فهل يحتاج بلد الحضارات، الى عناية غلمان الإمارات، ورعاية آل سعود الطغاة، ورحمة حكام الكويت البغاة، وجميعهم عبارة عن أداة، تتحرك ضمن ماكنة الولايات ؟.
وهل يُمكن للعبد الغدار، الشامت بأهوال الخراب والدمار، ولا أنسانية فرض الحصار، ومآسي موت الأطفال الصغار، وتشريد الملايين من الديار، ان يعيش بين الأحرار، ويفهم معنى حسن الجوار، اذا كان من يتخذ القرار، راعي قطيع النعاج والأبقار، دون ان يترك الخيار، خارج حدود وداخل الدار ؟.
أما كفاكم هذا الإستهتار، يا دُعاة مؤتمر دول الجوار ؟.

Kan vara en bild av ‎12 personer och ‎text där det står ”‎والشراكة للتعاون بغداد مؤتمر Baghdad Conference for Cooperation and Partnership Baghdad 28 maust 2021‎”‎‎
‎2021-‎09-‎14