البرلمان الأوروبي يُدين انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات!  «»   رسالة مؤثّرة من البطل محمود عارضة لوالدته: هكذا تنسّمتُ حريتي !  «»   أين الاعجاز في مأثرة هروب الأسرى من سجن جلبوع!سلام موسى جعفر  «»   أستراليا صفقة الغواصات والمشهد!عصام سكيرجي  «»   إلى من يهمه الأمر: لا تنسوا اسرانا في سجون الاحتلال!  «»   اغتيال القيادي في حزب العمال الكردستاني ياسين بولوت في السليمانية شمال العراق!  «»   عرب وتركمان محافظة كركوك العراقية يرفضون عودة “البيشمركة”!  «»   إيران وشنغهاي والمسافة صفر!ملحم ريا   «»   تنفيذ حكم الإعدام بحق 9 مدانين باغتيال صالح الصماد!  «»   تحية إلى ذكرى فولك برنادوت الوسيط الدولي!جورج جبور  «»   هل يصبح مستقبل الاتحاد الاوربي في مهب الريح !كاظم نوري  «»   تناقضاتُ نظامٍ دوليّ مُهْتَرِئ وعالَمٍ ممزّق..!محمد عبدالشفيع عيسى   «»   الانزياح الثقافي وتجليات الثقافة البذيئة!عدنان عويّد  «»   من مقدمات الخراب… حرب التدمير بالمذابح والحرائق والتقسيم…!أحمد الناصري  «»   طهران: بانضمام إيران إلى منظمة شنغهاي اكتملت أضلاع مربع القوة في الشرق!  «»  
رياضة

صورة.. فرحة جنونية لمورينيو بعد فوز قاتل في المباراة 1000!

صورة.. فرحة جنونية لمورينيو بعد فوز قاتل في المباراة 1000!

كووورة 

خطف روما فوزًا قاتلاً أمام ضيفه ساسولو، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الأحد بملعب الأوليمبيكو، ضمن لقاءات الجولة الثالثة من الدوري الإيطالي.

وكانت المباراة في طريقها للتعادل بهدف لكل فريق، لولا ستيفان الشعرواي الذي سجل هدفا قاتلا بالدقيقة 90+1، ليمنح روما الفوز والنقاط الثلاث.

وعقب هدف الشعرواي، ظهرت حالة من الفرحة الجنونية على البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني للجيالوروسي، الذي ركض من على مقاعد بدلاء فريقه متجهًا نحو مدرجات جماهيره للاحتفال بالهدف والفوز القاتل معهم.

وتعد هذه المباراة هي رقم 1000 في تاريخ المدرب البرتغالي، الذي رفع رصيده إلى 638 انتصارًا، مقابل 205 تعادلات، و157 خسارة.

| | | Next → |

قد ترغب قراءة:

الاخبار

البرلمان الأوروبي يُدين انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات!

بيانات

رسالة مؤثّرة من البطل محمود عارضة لوالدته: هكذا تنسّمتُ حريتي !

مقالات

أين الاعجاز في مأثرة هروب الأسرى من سجن جلبوع!سلام موسى جعفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *