ورقة عمل لحركة وطنية عراقية جديدة (4)!
الشيوعيون العراقيون والفرصة الاخيرة..

نزار رهك.
هناك العديد من الاسئلة والاستفسارات عن ما يريده الشيوعيون العراقيون وما يمكن انتظاره من قياداتهم المتصهينة والتي انتزعت الثوب الطبقي لترتدي مكانه الثوب الليبرالي الجديد ولم تكتفي بمرافقة المحتل والمشاركة بتاسيس مجلس الحكم الطائفي وبناء العملية السياسية الفاسدة بل وساهمت بصعود الصهاينة مثال الآلوسي وفايق الشيخ علي واياد علاوي والعبايجي وغيرها ونوامة البرلمان مثل حميد مجيد و مفيد الجزائري.
لماذا لا ينتفض الشيوعي على الطروحات الديماغوجية حول المجتمع المدني والعابر للطائفية ومواجهة الاسلام السياسي التي لا معنى لها بالمطلق؟ بدلا من الطروحات الطبقية التي كونت الحزب وميزته عن بقية الاحزاب.
لماذا لا ينتفض الشيوعي امام سكوت قيادة حزبه طيلة 18 عاما عن مطالب الناس واحتياجات البلد الاقتصادية والمعيشية ؟
لماذا لا ينتفض الشيوعي وهو يرى دماء شهداءه تضيع سدى مقابل رواتب تقاعدية مليونية في جيوب البرلمانيين وعملاء الموساد والماسونيين من امثال كاظم حبيب وهناء أدور والعشرات من امثالهم لقاء تصفية حزب العمال والفلاحين الذي كان؟
لماذا لا يفكر الشيوعيون بالبدائل التي تنقذ ماء الوجه ويفتخروا بشيوعيتهم وانتمائهم لهذا الحزب المجيد؟ ويكونوا مكملا للتاريخ النضالي والصمود بوجه اعداء الحزب الحقيقيين من المستعمرين والصهاينة حيث يخضع الآن قادتكم الجدد تحت نعالهم.
من الذي فرط بجماهير الحزب التي جائته وبقيت اشهرا بعد الاحتلال لتملأ لا المقرات وحدها وانما الساحات المحيطة بها وتطالب القيادات بالعمل؟ هي نفسها هذه القيادة وسابقتها التي تعهدت الى بريمر بتصفية الحزب ونضاله وارادته و النأي بالنفس عن كل ما يحيق بالعراق من مآسي وويلات.
وقبل ذلك من جاء بحميد مجيد ؟ هل انتخبه احدا منكم ؟ هل كانت مؤتمرات الحزب نزيهة ولم تطالها ايد الصهاينة في الخارج والداخل؟ وهل خلت الساحة آنذاك من المناضلين ليستوردوا من الخارج شخصية مثل حميد مجيد ليحل محل السكرتير السابق؟ الم تشعروا يوما ان حزبكم تمت سرقته من قبل تصفويون؟
ومن هم القادة الجدد وما هي قدراتهم وما هو تاريخهم النضالي؟ هل كان رائد فهمي من الانصار او من رفاق تنظيم الداخل او احد الدواهي في التنظير والفكر او يمتلك الكاريزما ؟
و اسئلة كثيرة اخرى يطرحها الناس عليكم والجيل الجديد سيسأل من انتم وماذا تنتظرون؟
ليس امامكم سوى حلا واحدا اقتحموا مقراتكم و كل مدينة ومحافظة تعرف مناضليها وناسها و اعيدوا بناء الحزب من جديد , نظموا مؤتمركم الوطني دون هؤلاء القادة وسابقيهم, اعيدوا الحياة الى الروح الثورية لدى جماهيركم وفاءا لشعبكم ودماء شهدائكم .. اعيدوا الحياة ثانية للحزب الشيوعي العراقي الطبقي والوطني العنيد.
وتحية مني لكم بذكرى تاسيس الحزب وليكن مناسبة لتاسيسه من جديد.
يتبع
‎2021-‎03-‎19