الحرب العدوانية على اليمن” ليست ذات معنى” !

كاظم نوري.

مصطلح  حرب” ليست ذات معنى” اطلقته وسائل الاعلام السوفيتية في حينها على الحرب بين العراق وايران في الثمانينات وتواصلت الحرب كما هو معروف بدعم من دول خليجية معروفة الى جانب دعم دول الغرب الاستعماري لثماني سنوات ارهقت البلدين الجارين اقتصاديا والحقت ضررا فادحا بالبلدين جراء الخسائر البشرية الهائلة من الجانبين العراقي والايراني فضلا عن تدمير المدن في كل من العراق وايران.

 وكانت السعودية  في حينها تحث على مواصلة الحرب بدلا من بذل اي مسعى لايقافها  حتى الملك فهد بن عبدالعزيز زار العراق انذاك   وقلد  الرئيس صدام حسين قلادة ذهبية  واكد قوله المشهور ” وهو يخاطب صدام ” منا المال ومنكم الرجال” بدلا من ان يتوسط لوقف نزيف  الدم  بين  بلدين مسلمين جارين  وان بلاده تتباكى زورا على الاسلام والمسلمين .

ووصل الحال في حينها  ان قدمت باريس طائرات من نوع سوبر اتندار دعما الى العراق لضرب موانئ نفطية ايرانية في جزيرة خرج البعيدة عن العراق لكن احدا لم يعترض  في حينها على ضرب المنشئات النفطية الايرانية  وتحول في حينها اي هدف ايراني مشروعا سواء كان نفطيا او اقتصاديا .

 اما الان فقد ارتفعت الاصوات المنددة بقصف القوات اليمنية منشئات نفطية سعودية بذريعة ان ذلك يشكل خطرا على امدادات النفط الى العالم في محاولة لاثارة دول الغرب الاستعماري ضد اليمن التي تتعرض لاقسى الضربات من قبل طيران التحالف السعودي ولم تبق منطقة او مدينة في عموم اليمن والعاصمة صنعاء الا وجرى تدميرها الى جانب فرض حصار جائر وللعام السادس على اليمن وشعبها.

لاندري هل تريد قيادة السعودية ان تواصل الحرب العدوانية على اليمن للعام الثامن كما حصل بين العراق وايران في ” حرب ليست ذات معنى” كما وصفتها موسكو في حينها ليكون شعار ال سعود هذه المرة  ” منا المال ومن الدول الاخرى المشاركة في الحرب ضد اليمن المرتزقة و الرجال  ؟؟

بات وبسبب شراسة العدوان ضد صنعاء كل هدف داخل السعودية مشروعا  سواء كان عسكريا او نفطيا او اقتصاديا ” انها الحرب ” وعلى من بداها يتحمل النتائج .

وقد تقدمت اليمن بعدة مبادرات لوقف الحرب واشترطت وقف العدوان وفك الحصار لكن الرياض قابلت كل تلك المبادرات بتصعيد عسكري وعادت الغارات الجوية على صنعاء.

لم هذا الصراخ يا امراء ال سعود ؟؟  عندما تتعرض منشئاتكم  الاقتصادية و العسكرية في عمق الاراضي السعودية الى الصواريخ  او قصف المسيرات اليمنية بينما تبيحون لانفسكم قصف ما تريدون في داخل اليمن ؟؟

اوقفوا الحرب الاجرامية  التي انتم بداتموها  قبل ست سنوات والا سوف تدفعون ثمن هذا  العدوان الهمجي على شعب مسالم في بلد جار لكم كل جريمته انه شعب ابي شجاع يرفض المذلة والخنوع والتسلط  والتبعية والمهانة التي عودكم عليها  حلفائكم  في واشنطن الذين يواصلون اهانتكم واذلالكم وانتم لن تردوا .

ان صمت دول العالم خاصة الدول الكبرى  وفي المقدمة الولايات المتحدة  التي اعلنت الحرب من عاصمتها واشنطن قبل سنوات ست يعد وصمة عار في جبين هذه الدول التي تتباكى على  الحرية وحقوق الانسان فهل شعب اليمن  يستحق كل ما يحصل من اجرام يامن تزعمون بانكم قررتم وقف تقديم الاسلحة الى من بدا الحرب وها انتم تواصلون  سكوتكم على ما يحدث من جرائم ضد شعب اليمن يندى لها الجبين العالمي.

وانتم يا ال سعود ما الذي ستجنونه من مواصلة الحرب وعدم الاصغاء الى صوت العقل و نداءات وقف الحرب الظالمة  التي كررها الجانب اليمني   مرات عديدة من موقع القوة  والاقتدار وليس من موقف الضعف وكلما تواصل العدوان سوف يعلوا صراخكم فقد حسم  اليمن وشعبها البطل امرهم  لاخنوع ولا مهانة ولا اذلال لاحد انه شعب يعشق الحرية ولن يرضى الا باعطاء المعتدي درسا في فنون الكرامة والحرية ورفض الذل وان حربكم ” هي الاخرى ليست ذات معنى” وعودوا الى رشدكم بعد سنوات الخيبة والهزائم الست  واوقفوا العدوان قبل ان  تضيفوا سنوات اخرى تتسم شهورها وايامها بالصراخ هي الاخرى .

2021-03-09