الضفدع له اسم..!

عبدالامير الركابي.
السيدة التي في الشاحنة 
كانت تديم النظر الى الضفدع 
نسيت انها سوف تصطدم بها دعامة من رخام عند المنعطف 
كانت مرتعبه من فكرة ان الثعلب قد مر تحت الجسر الخشبي، وانه لم يلتفت لصوت الضفدع المبتعد عن النهر 
ظنت ان السماء اسقطت الاثنين في الصحراء 
الصحراء التي عبرتها بالشاحنة خلال ثلاثة ايام 
وهي جائعه 
لاتعرف الى اين هي متجهه 
حتى انها تصورت نفسها مخطوفة 
مخطوفه من الشاحنه نفسها 
ليس من سائقها البدين الاعور
لا ..انما من شيء ماترائى لها داخل جوعها الطويل 
هي خطفت نفسها 
كانت الشاحنه متوقفه والسائق غادرها ليبول 
فانتهزت الفرصة وخطفت نفسها من دون اسمها 
حين سياسألها السائق فيما بعد
مااسمك؟ ستقول له تركته هناك
مع اشياء اخرى قليله
لم تعد تستحق ان تحمل في رحلة كهذه
الصحراء كانت واسعة وقاحله
والليالي فيها لاتحتاج لاسماء او لذكريات
والضفدع بعيد
ينده على الثعلب والثعلب يرفض الالتفات
مع ان للضفدع اسم
‎2021-‎03-‎04