أعلام إلى أساتذة العلوم السياسية في سورية والبلاد العربية ومحور المقاومة:
ندوة في دمشق مع أساتذة العلوم السياسية في جمهورية إيران الإسلامية.

الدكتور جورج جبور

اطيب التحية

في لقاء عقد أمس بين هيئات غير حكومية وبين وفد ايراني من أساتذة العلوم السياسية لقي تأييدا لا بأس به اقتراح باحداث:” جمعية العلوم السياسية لمحور المقاومة”.
لم أكن صاحب هذا التعبير لكنني أيدته مشيرا إلى إمكان التعاون مع الجمعية العربية للعلوم السياسية التي عقدت آخر مؤتمر لها في فندق الساحة — بيروت — ورئيسها د. جمال زهران و نائبه د. حسن جوني.
أضيف هنا: يصح أن نتنبه جميعا إلى أهمية القيام بفعالية في 19 نيسان 2021 —

ذكرى 101 عاما على بدء مؤتمر سان ريمو — وفعالية أخرى أهم في 14 تموز 2021 — ذكرى 99 سنة على إقرار مجلس عصبة الأمم صك الانتداب على فلسطين، تمهيدا لفعاليات أكبر في 24 تموز 20 22 ذكرى ماية عام على إقرار صك ادعوه ” جريمة ضد الانسانية” ويستحق أن يدعى كذلك فقد أحدث تغيرا ديموغرافيا قسريا.
عقدت الندوة في مبنى المستشارية الثقافية الإيرانية في دمشق بين الرابعة والسابعة من مساء السبت 20 شباط 2021.
جورج جبور
صاحب الدعوة الأولى لأحداث الجمعية العربية للعلوم السياسية المنشورة في جريدة الثورة السورية: 20 آذار 1977 والمعاد نشرها في كراس:” الجمعية العربية للعلوم السياسية: ملامح من الجذور والولادة” المنشور في دمشق عام 2005 والمحفوظة نسخة منه في مكتبة الأسد الوطنية.يقع الكراس في 61 صفحة من القطع الصغير وقد وزع في حفل بالقاهرة بمناسبة تكريم صاحبه ضمن مجموعة ضيقة في 22 شباط 2005. تم التكريم في جامعة القاهرة بالتعاون بين الجمعية العربية للعلوم السياسية وجامعة الدول العربية. سلم درع التكريم السيد عمرو موسى .
ومما يجدر ذكره أنني سلمت السيد موسى مع تسليمه لي درع التكريم سلمته مقالي المنشور في مجلة المستقبل الباريسية الأسبوعية المحتجبة وعنوانه:” لو كنت مكان الشاذلي القليبي وأمامي مؤتمر قمة عربي” كان تاريخ النشر قبيل قمة عمان 1980.
‎2021-‎02-‎22