تحريك اسطول البحر الاسود الروسي رسالة واضحة لواشنطن وحلفائها!
كاظم نوري.
استفزت الخطوة الروسية بالاعلان عن تدريبات لاسطول البحر الاسود ” بكل قوامه” بعد ان كانت هذه التدريبات محصورة في السابق بعدد من القطع البحرية وجاءت هذه الخطوة بعد ان زادت الولايات المتحدة ودول حلف ” ناتو “لعدواني من عمليات التجسسس قرب الحدود الروسية وجاء الرد بطريقة مثيرة عندما اعلنت وزارة الدفاع الروسية تحريك اسطول البحر الاسود بكل قوامه في سابقة تعد الاولى من نوعها في تاريخ البحرية الحربية بعد ان كثرت عمليات التجسس لدول حلف ناتو قرب الحدود الروسية .

وقد انتهكت الولايات المتحدة مؤخراحتى القوانين الدولية في محاولة جس للنبض عندما خرقت المياه الاقليمية الروسية مدمرة امريكية قرب فلاديفوستوك مدعية ان المنطقة كانت تابعة للاتحاد السوفيتي وان الاتحاد السوفيتي لم يعد موجودا فقد اعتبرت تلك المياه والممر مياها دولية وليس اقليمية تابعة الى روسيا .

وقد تصدت في حينها مدمرة روسية وطلبت من المدمرة الامريكية مغادرة المياه الروسية بعد ان توغلت بنحو كيلومترين داخل المياه الاقليمية الروسية.

ان تدريبات جميع قطع الاسطول الروسي التي تضم غواصات ومدمرات وسفن الانزال الكبيرة والصغيرة وسفن مضادة للغواصات وكاسحات الالغام وسفن الاسناد فضلا عن الطيران الحربي البحري اثارت انتباه الولايات المتحدة وحلفائها وبمشاركة منظومات الدفاع الجوي التابعة لاسطول البحر الاسود.

الامريكان حركوا طائرت تجسس قادمة من جزيرة كريت واقتربت من منطقة المناورات القريبة من شبه جزيرة القرم ثم توجهت الى جورجيا .

مصادر مقربة من قيادة الناتو وصفت مناورات البحر الاسود الروسية بانها سابقة الاولى من نوعها في تاريخ التحركات البحرية الروسية خاصة في مناطق قريبة من جزيرة القرم التي شهدت المياه القريبة منها انتهاكات من قبل سفن تابعة لاوكرانيا قامت موسكو باحتجاز ثلاث منها بعد انتهاكها ممرات مائية تعدها موسكو بمثابة ممرات روسية.

وتشهد المناطق القريبة من شبه جزيرة القرم عمليات تجسس من قبل طائرات وسفن حلف شمال الاطلسي ” نا تو ” مستغلة اجواء ومياه اوكرانيا المجاورة الى روسيا بالرغم من ان اوكرانيا ليست عضو في حلف شمال الاطلسي لكن هناك دعما عسكريا امريكيا الى كييف وتنسيقا بين الجانبين وتقوم واشنطن بين فترة واخرى بتزويد الجيش الاوكراني بمعدات عسكرية .

ان مناورات عسكرية في البحر الاسود بهذا الحجم تعد بمثابة رسالة روسية واضحة للولايات المتحدة وبعض من دول حلف ناتو التي اخذت تتمادى في سياستها الاستفزازية محتمية بالولايات المتحدة و بتشجيع منها خاصة في مناطق قريبة من جزيرة القرم او في مياه بحر البلطيق حيث تستغل واشنطن وجود الدول الثلاث استونيا ولتوانيا ولاتفيا التي انضمت الى حلف ” ناتو” بعد ان كانت ضمن قوام الاتحاد السوفيتي قبل انهياره عام 1991 ولقربها من مياه واراضي روسيا فضلا عن قربها من جمهورية بلاروسيا حليف روسيا .