نشرة “بيئتنا” الأسبوعية العدد 01!
تقرير/عبده بغيل.

ابرز العناوين:

الامم المتحدة:توقع وصول فريقها الفني لتقييم الناقلة النفطية صافر

برغم أنه مدمر للبيئة والصحة ..القات المرشوش بالمبيدات يتسبب ب20 ألف حالة إصابة بالسرطان سنوياً


جامعة القدس تعقد المؤتمر الدولي الخامس تحديات البيئة في المنطقة العربية

مصر «البيئة»: تطبيق إلكتروني لجمع المخلفات الإلكترونية لضمان الاستغلال الأمثل لها


كوريا الجنوبية تخصص 1.44 مليار وون لتدريب خبراء السيارات الصديقة للبيئة


بسبب دفاعها عن البيئة في الأمازون.. نيمونتي نينكويمو ضمن 100امراة ملهمة

خبير عربي: جهود الصين في حماية البيئة مهمة جدا محليا ودوليا

نشطاء مدافعون عن حماية البيئة يقاضون شركة شال بسبب الانبعاثات الملوثة

الى التفاصيل:

الامم المتحدة:توقع وصول فريقها الفني لتقييم الناقلة النفطية صافر

اللأمم المتحدة وحسب ما أفاد به المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوغاريك.تتوقع أن يصل فريقها الفني لتقييم و صيانة الناقلة النفطية “صافر”، أول فبراير/شباط، أو آخر يناير/كانون ثان المقبلين، و بين المتحدث الأممي، أنه و بعد الموافقة على مقترح الأمم المتحدة الخاص ببعثة الخبراء، سوف يتجه التخطيط مباشرة نحو الاستعدادات لإرسال البعثة.

و أوضح دوغاريك ان الاستعدادات تتضمن شراء المعدات الضرورية، و الحصول على تصاريح الدخول لأعضاء البعثة، و التوافق حول نظام العمل عند الوصول للخزان، و الخطط اللوجيستية.

وأوضح أن مهمة البعثة ستكون تقييم أوضاع الخزان، و إجراء صيانة أولية خفيفة، و من ثمَ صياغة توصيات حول ما يجب اتخاذه من إجراءات لاحقة لإزالة خطر حدوث تسرب نفطي من الخزان.
واضاف بأن الأمور، إن سارت كما هو مخطط لها، فيمكننا توقع وصول طاقم عمل البعثة مع المعدات إلى الموقع في نهاية يناير أو بداية فبراير.

و كانت تقارير دولية أظهرت صوراً حديثة تم التقاطها مؤخراً عبر الأقمار الصناعية تؤكد أن سفينة «صافر» بدأت بالتحرك من مكانها، ما ينذر بقرب وقوع أكبر كارثة تسرب نفطي على مستوى العالم، و هو ما سيترك آثار بيئية و اقتصادية كارثية على اليمن.

برغم أنه مدمر للبيئة والصحة ..القات المرشوش بالمبيدات يتسبب ب20 ألف حالة إصابة بالسرطان سنوياً

أظهرت دراسة علمية عن المبيدات نفذتها المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بواسطة الدكتور عبدالرحمن ثابت -أستاذ المبيدات وتلوث البيئة بجامعة صنعاء
أن المشكلة لا تكمن في القات ذاته بقدر ما تكمن في أثر المبيدات المستخدمة في حماية القات من الآفات الزراعية

وحددت الدراسة تسع أنواع من المبيدات المستخدمة في حماية شجرة القات وثبت علاقتها بظهور الأورام السرطانية في الغدد الدرقية والأوعية الليمفاوية والطحال والرحم والأمعاء والمثانة والرئة والكيد والأوعية الدموية بالإضافة إلى سرطانات الفم.


وتحذر مؤسسة “يمن بلا قات” في دراسة لها نفذت بواسطة الدكتور محمد مسعود سُميح من الآثار الصحية والنفسية الناتجة عن تأثير المواد الكيميائية التي يحتويها القات بالإضافة إلى أثر المبيدات التي تُرش بها شجرة القات.

وتشير المنظمة الأهلية إلى أن 90 % من المواد الفعالة للقات تمتص عبر الغشاء المخاطي للفم مسببة جفافا وتغيرا للأنسجة المبطنة للخد مما يؤدي لظهور (اليكوبليكا) وهي حالة تسبق حدوث السرطان كما أن “القات مسبب من مسببات سرطان تجويف الفم بطريقتين؛ الأولى نتيجة تأثير الاحتكاك الدائم الذي يؤدي إلى حدوث خدوش أو جروح مزمنة فتتحول مستقبلا إلى سرطان والثانية بسبب المبيدات المستخدمة في الحفاظ على شجرة القات”،
وتشير الدراسة الى أن المعلومات تعاطي القات سبب رئيسي في انتشار سرطان المستقيم ويربط استشاري طب الأطفال الدكتور أحمد علي شمسان المقرمي ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان لدى الفئات العمرية الأكبر “باحتمال تعاطي القات والشمة” مستدلا على ذلك بانخفاض النسبة لدى الأطفال.

مبيدات مجهولة وقاتلة
ما يزيد من خطر القات في فصل الشتاء استخدام المزارعين أنواعاً مختلفة من المبيدات القوية التي تجعل وريقات القات تنمو في ظروف البرد الشديد وبحسب ناصر حسن الشماع رئيس منظمة “إرادة لوطن بلا قات” فإن أكثر من 300 نوع من السموم المحرمة دوليا و400 نوع آخر من السموم والمبيدات المهربة تدخل اليمن لرش شجرة القات.
وأشار الشماع إلى أن هناك أكثر من 20 ألف حالة إصابة بالسرطان سنويًا سببها تعاطي القات المرشوش بالمبيدات الحشرية.

عدم الالتزام بمدة التحريم
كشفت دراسة زراعية هامة أعدها المهندس الزراعي هاشم العيدروس؛ أن هناك المئات من المبيدات غير المصرحة في الأسواق المحلية وهناك مبيدات مجهولة المصدر مما يعني أن هناك مخاطر كبيرة عند استخدامها.
الدراسة التي تحمل عنوان (المبيدات وأثرها على البيئة والإنسان) أشارت إلى أن بعض المزارعين لا يلتزمون بفترة (التحريم) وهي فترة ما بين الرش وجني المحصول والتي لا يزال المبيد خلالها ساماً وفعالاً؛ هذه الدراسة والواقع الزراعي الملوث بالسموم القاتلة إضافة إلى الوضع الصحي والذي جعلنا من أكثر الدول إصابة بأمراض السرطان يجعلنا ندق جرس الإنذار لكل مواطن ومزارع حريص على صحته ولكل مسؤول لم يحرك ساكنا في الموضوع رغم خطورته.

البيئة: التقلبات المناخية تهدد الأنشطة البشرية وغير البشرية بكوكب الأرض

صرح الدكتور شريف عبد الرحيم رئيس الإدارة المركزية للتغيرات المناحية بوزارة البيئة، بان الدول النامية والفقيرة ليست المتسببة في ارتفاع حرارة الأرض، لان الدول المتقدمه هي المسئول الرئيسي في زيادة وتصاعد الغازات المتسببه في زيادة درجة حرارة الأرض، نتيجة الثروة الصناعية والمنشآت الصناعية واستخدام الفحم وغيرها من الأنشطة الملوثة لكوكب الأرض التى ابتعدتها وعملت بها، مشيرا إلى انه بسبب ذلك عملت الاتفاقية الاطارية للتغيرات المناخية بتقسيم الاعباء والأنشطة للحد من زيادة الانبعاثات الكربونية، حيث كان لا بد من اجراء مفاوضات بين الدول المشتركة بالاتفاقية، ولابد ياخذ المسار السياسي والاقتصادى في عين الاعتبار والتى تتمثل في المسئولية المشتركة متباينه الاعباء طبقا للظروف الوطنية لكل دولة.
وأوضح ان جميع الدول الغنية والنامية مسئولة بتقديم خطتها في عمل أنشطة تعمل على الحد من الانبعاثات، ولكن الدول النامية مشروطة بتقديم الدعم المالي والتقنى والفنى من الدول المتقدمه الغنية لتخفيض الانبعاثات.
واكد عبد الرحيم في تصريح له ان كوكب الأرض يحتاج إلى بذل جهود الأكثر وأكثر لتقليل الانبعاثات الكربونية التى تهدد بزيادة درجة الحرارة، وتعمل على تقلبات الجو، وتمثل خطورة على الأنشطة البشرية والغير بشرية، وكل أنشطة الحياه في العالم.

جامعة القدس تعقد المؤتمر الدولي الخامس تحديات البيئة في المنطقة العربية

القدس / عقدت جامعة القدس المؤتمر الدولي الخامس لاتحاد الأكاديميين والعلماء العرب عبر منصة زووم، تحت رعاية رئيس الجامعة أ.د.عماد أبو كشك، وبالتعاون مع أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا والمنتدى العلمي لحماية الطبيعة في فلسطين، وذلك تحت عنوان تحديات البيئة في المنطقة العربية مع التركيز على الوضع البيئي في فلسطين.

وافتتح المؤتمر أ.د.عماد أبو كشك استهلها بالحديث عن التحديات البيئية التي تعيشها فلسطين، منها ما يتعلق بالتغيير المناخي وانعكاسه على المياه السطحية والجوفية في فلسطين على وجه الخصوص، وأثره على كمية المياه فيها وكيفية الاستفادة منها والاستثمار فيها بالشكل الصحيح.

وفيما يتعلق بالنفايات الصلبة والمياه العادمة الناتجة عن مخلفات المستوطنات في فلسطين، لفت أ.د. أبو كشك إلى أنها تشكل خطرًا كبيرًا على البيئة، تحديداً في ظل عدم سيطرة الجانب الفلسطيني على المناطق المسماة C التي يتم القاء نفايات المستوطنات فيها، و منع الجانب الفلسطيني من تكرير المياه العادمة التي تنصب فيها والتي بالإمكان لو تم تكريرها استخدامها في الزراعة من خلال محطات تنقية، والتي يعيقها الاحتلال. ونوّه أ.د. أبو كشك إلى التحديات الحالية نتيجة جائحة كورونا وانعكاس هذه الجائحة على بيئة البلاد من حيث آلية التخلص من المواد الصحية ومخلفات الفحص في المستشفيات والمراكز الصحية الفلسطينية، بالإضافة إلى قضية المواد السامة الممنوعة لدى الاحتلال، فيتم تهريبها للأراضي الفلسطينية بطرق غير قانونية، ما يؤثر بشكل سلبًا على الزراعة الفلسطينية.

توصيات بتطبيقات زراعية صديقة للبيئة ووقف الانتهاكات

و أوصى المؤتمر في جلسته الختامية بأهمية تكثيف الجهود الحكومية والمجتمعية لحماية البيئة في المنطقة العربية، ضرورة تحمل المسؤولية البيئية، إعطاء الاهتمام وتوفير الدعم المطلوب من الجهات المعنية لمواجهة مختلف التحديات البيئية في قطاع غزة وخاصة البيئة البحرية خاصة، تفعيل دور المرأة في التنمية البيئية المستدامة.

وطالب المؤتمر بوقف الإجراءات والانتهاكات الإسرائيلية بحق البيئة الفلسطينية، وتحقيق العدل في استخدام المياه كمصدر طبيعي وحق للشعب الفلسطيني ورفض الاعتداءات الإسرائيلية على المياه الفلسطينية، وتنفيذ مشاريع لقياس ومتابعة المؤشرات البيئية في فلسطين والعالم العربي، وإعطاء اهتمام للزراعة العضوية والبيئية والتقليل من استخدام المبيدات والأسمدة الكيماوية، وتبني تطبيقات صديقة للبيئة، وتوسيع تأسيس الحدائق النباتية كنموذج لحفظ التنوع الحيوي وتطبيق نموذج المؤسسة البيئية الخضراء.

وجاءت مواضيع الجلسات في أهمية التعليم والتوعية البيئية على كافة المستويات، ودعم تأسيس الجمعيات والنوادي البيئية، وأن يتحمل المجتمع المدني مسؤولياته لحماية البيئة، ويؤيد المؤتمر الإبداع في البيئة خاصة في الصناعات أو المعالجات للمخلفات، والعمل على الحد من التلوث الهوائي للمحاجر في البيئة الفلسطينية، كما أقر بأهمية التشريعات البيئية كضابط للمخالفات البيئة، وإعطاء قطاع النقل والمواصلات أهمية قصوى للحد من التلوث والوصول إلى نقل نظيف، وكذلك دور انتهاكات الاحتلال وممارساته المجحفة في الأضرار اللاحقة بالبيئة الفلسطينية عامة.

وكانت الجلسة الأولى برئاسة د. رولا جاد الله بعنوان “واقع وتحديات البيئة في الوطن العربي”، استعرضت فيها أوراقًا في مواضيع البيئة البحرية، والتعليم والتوعية البيئية، ومخاطر التلوث، ودور المرأة في التعامل في استدامة البيئة، وأهمية التشريعات البيئية.

أما الجلسة الثانية بعنوان أثر الاحتلال الإسرائيلي في البيئة الفلسطينية وترأسها د. سامر جرار، وتناولت تأثير الجدار الفاصل والمستوطنات على الطبيعة والبيئة الفلسطينية، كما أشارت ورقة سلطة المياه إلى تحديات وانتهاكات الاحتلال ضد الحق المائي لفلسطين.

وختامًا جاءت الجلسة الثالثة بعنوان دراسات حول البيئة الإقليمية برئاسة أ. د.جميل النجار، لتتناول نماذج عربية ناجحة لحماية البيئة العربية، وأوراق حول معالجة النفايات والمؤشرات البيئية في فلسطين، وتطبيق استخدام التكنولوجيا الزراعية لخدمة البيئة، وأهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة للتخلص من النفايات، كما ذهبت ورقة آثار جائحة كورونا إلى وضع قطاع غزة الخاص خلالها، وأخيرًا دور الجمعيات الطلابية لحماية البيئة وأهمية الحدائق النباتية كنموذج لحفظ التنوع الحيوي.

مصر«البيئة»: تطبيق إلكتروني لجمع المخلفات الإلكترونية لضمان الاستغلال الأمثل لها

أوضح الدكتور طارق العربى مدير مشروع المخلفات الطبية والإلكترونية بوزارة البيئة المصرية أن الوزارة تهدف إلى وصول المخلفات الإلكترونية للقطاع الرسمى، حيث أظهرت الإحصائيات التي تم إجرائها أن القطاع الحكومى يتولد منه حوالى 19% والقطاع الخاص حوالى 58% والأسر حوالى 23% والمشكلة هنا لدى الأسر في قيامهم بيبع تلك الأجهزة لصغار تجار المنتجات المستعملة لذا فتعمل وزارة البيئة بالتعاون مع الشركاء على اطلاق تطبيق إلكتروني لجمع المخلفات الإلكترونية نظير قسائم تخفيض على منتجات جديدة وضبط عملية المزادات على بيع تلك المخلفات الإلكترونية من الجهات المختلفة ووضع معايير لها كما تم وضع معايير لمنع وصولها للقطاع غير الرسمى الذي يعمل بسياسة الإنتقاء حيث يستفيد من الأجزاء ذات القيمة فقط ويتخلص من الأجزاء الضارة بطريقة غير آمنة ويستفيد من الأجهزة الثمينة فقط وتلك المعايير ستضمن التخلص الآمن من الأجزاء الخطرة في تلك الأجهزة كما ستضمن الإستغلال الجيد والأمثل للأجزاء الثمينة .

وأضاف العربى انه تم وضع أدلة إرشادية وكتيبات لشركات المحمول وهيئة السلامة الحكومية وتم الإلتزام بها مما ساهم في تحقيق الأهداف الموضوعة بل وصلنا لنتائج متميزة تخطت الأهداف المرجوة .

وأشار مدير مشروع المخلفات الطبية والإلكترونية أن وزارة البيئة قامت بتصميم تطبيق يساعد الأسرعلى وضع أجهزتهم عليه مقابل قسائم تخفيض لبعض أماكن بيع الاجهزة الإلكترونية مما يساعد في الوصول للأسر بسهولة، كما وصل عدد مصانع تدوير المخلفات الالكترونية في مصر والتى تعمل بشكل رسمى إلى 7 مصانع بعد أن كان مصنع واحد فقط وجارى دخول عدد 5 مصانع أخرى لهذا المجال.

كوريا الجنوبية تخصص 1.44 مليار وون لتدريب خبراء السيارات الصديقة للبيئة

تزامنا مع سياسة النمو الأخضر في كوريا الجنوبية
اعلنت عن تخصيص 1.44 مليار وون (1.29 مليون دولار أمريكي) حتى عام 2025، لتدريب خبراء السيارات الصديقة للبيئة، والتي تأتي حسب توجهات الدولة التي تركز على الابتعاد عن الوقود الأحفوري واستخدام موارد أكثر استدامة.
وقالت وزارة التجارة والصناعة والطاقة في بيان لها ” ان كوريا الجنوبية ستنفق 1.44 مليار وون لتعليم وتدريب حوالي 480 خبيراً في مجال السيارات الصديقة للبيئة سنويّاً على مدى السنوات الخمس المقبلة”.

و”يهدف المشروع إلى تحسين راحة السائقين ومساعدة شركات صناعة السيارات على التوغل بعمق في صناعة السيارات المستقبلية، وسيعمل البرنامج على تدريب الخبراء في جميع مراحل صناعة السيارات، من البحث والتطوير إلى الإنتاج، من خلال التعاون مع الكليات المحلية”.

وبموجب ذلك المخطط، ستزيد الدولة عدد المبيعات التراكمي للسيارات الكهربائية وسيارات خلايا الوقود الهيدروجينية إلى 1.13 مليون و200 ألف على التوالي، بحلول عام 2025.

.
خبير عربي: جهود الصين في حماية البيئة مهمة جدا محليا ودوليا

(شينخوا) أشاد الدكتور مجدي علام أمين عام اتحاد خبراء البيئة العرب، بجهود الحكومة الصينية في حماية البيئة ومواجهة التغير المناخي.

وقال علام، في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء ((شينخوا)) أجراها مؤخرا، إن “موقف الصين في حماية المناخ مهم جدا”، مؤكدا أن التزام الصين بالاتفاقيات الدولية للمناخ والبيئة يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأضاف أن قرار الصين بحماية البيئة يأتي في إطار “الاهتمام بالمواطن الصيني، وحماية صحته من تلوث الهواء، وهذا أمر جيد، ثم التزاما بالتوجه الدولي”، مشيرا إلى أن “هذا الأمر جعل الصينيين يبتكرون تكنولوجيات جيدة لمكافحة تلوث الهواء”.

وتمنى أمين عام اتحاد خبراء البيئة العرب، أن “تجعل الصين طريق الحرير مبادرة صديقة للبيئة، بحيث تكون كل الأنشطة على مسار طريق الحرير، من صناعات ووسائل نقل وغيرها، صديقة للبيئة”.

وأشار إلى أن “التزام الصين بحماية البيئة وتأييدها اتفاقيات المناخ سيجعل الدول غير الملتزمة تتراجع عن موقفها وتحاول الالتزام البيئي”.

واستطرد قائلا إن الصين تعهدت في خطتها للتنمية المستدامة بالتخلص من المصادر القديمة للطاقة الملوثة للبيئة.

جدير بالذكر أن الصين تهتم بمفهوم الحضارة البيئية، وتم تضمين “الخطط الخضراء” في الخطة الخمسية الرابعة عشرة للبلاد (2021-2025) للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية.

بسبب دفاعها عن البيئة في الأمازون.. نيمونتي نينكويمو ضمن 100امراة ملهمة

كشفت “BBC” قبل أيام عن قائمتها التي تضم 100 امرأة ملهمة ومؤثرة من جميع أنحاء العالم لعام 2020.

وشملت القائمة سانا مارين، التي تقود الحكومة الائتلافية الفنلندية؛ وجين فوندا، الممثلة والناشطة في مجال المناخ، وكذلك الزعيمة نيمونتي نينكويمو، إحدى القيادات النسائية للسكان الأصليين في غابة الأمازون.

ووفقاً لـ”BBC” فإن نينكويمو هي من مجموعة الواوراني العرقية، وقد كرّست جهدها للدفاع عن أرض وثقافة وأسلوب معيشة أجدادها في غابات الأمازون المطيرة.

وتعتبر نينكويمو من مؤسسي منظمة “تحالف سيبو” غير الربحية التي يرأسها أفراد من شعوب غابات الأمازون الأصليين، وهي أول امرأة تترأس تنظيم واوراني في ولاية باستازا،

ونجحت نيمونتي نينكويمو في حماية 500 ألف فدان من الغابات المطيرة من عمليات استخراج النفط، وقامت مع ناشطين آخرين بمقاضاة حكومة الإكوادور بسبب بيع أراضي مجتمع وواراني في غابات الأمازون إلى شركة النفط.

وفي نيسان/أبريل 2019، حضر سكان مجتمع وواراني إلى محكمة صغيرة في مدينة بويو في الأمازون، وجرى إصدار الحكم لصالحهم، وقد شكل انتصارهم هذا سابقة قانونية لحقوق السكان الأصليين.

ووفقاً لنينكويمو، فإن حماية البيئة لم تكن خياراً بقدر ما كانت إرثاً يجب الاستمرار به، مشيراً إلى أنّ مجتمع وواراني دافع عن أراضيه وثقافته لآلاف السنين.

ولفتت إلى أنها عندما كانت طفلة، كانت تحب الاستماع إلى كبار السن وهم يروون قصصاً عن كيفية عيش الوواراني قبل أن يتصل بهم المبشرون في الخمسينيات. وتضيف: “كان جدي قائداً وكان يحمي أرضنا من توغلات الغرباء”.

تقول نينكويمو إنه منذ سن الـ5، شجعها كبار السن على أن تصبح هي نفسها زعيمة. وتتابع: “تاريخياً، كانت نساء الوواراني هن من يتخذن القرارات، والرجال يذهبون إلى الحرب”.

وتلفت نينكويمو إلى إنها قد تكون أول امرأة يتم اختيارها كرئيسة لولاية وواراني في مقاطعة باستازا.

وبينما نشأت نينكويمو في منطقة من الغابات المطيرة حيث لم يكن هناك تنقيب عن النفط، تستذكر أول مرة أخذها والدها لزيارة عماتها اللواتي كن يعشن بالقرب من بئر نفط.

وتضيف: “مررنا أولاً بالزورق، ثم مشينا لمدة 19 ساعة، وعلى الرغم من أننا كنا لا نزال بعيدين عن البئر، إلا أنني سمعت الضوضاء المرتبطة به. حينها كنت في الثانية عشرة من عمري”. وتقول: “لا أعرف كيف يمكن للناس العيش هناك، مع كل هذه الضوضاء”.

ويعتبر النفط الخام في منطقة الأمازون منتج التصدير الرئيسي. مع هذا، تؤثر عمليات استغلال النفط على المجتمعات الأمازونية التي تعاني من تلوث مصادر المياه وبقع الذهب الأسود بالإضافة إلى إزالة الغابات والصعوبة المتزايدة للصيد بسبب إبعاد الحيوانات.

نشطاء مدافعون عن حماية البيئة يقاضون شركة شال بسبب الانبعاثات الملوثة

متظاهرون مدافعون عن البيئة أمام مبنى المحكمة في لاهاي. هولندا ورفعت مجموعة منظمات مدافعة عن حماية البيئة يدعمها آلاف المواطنين الهولنديين قضية ضد شركة شال للطاقة، مطالبة بأن تلزم المحكمة الشركة بأن تحد من انبعاثات الكربون بنسبة 45 في المائة بحلول سنة 2030.

وتقود منظمة “ميليدفنسي” وهي الذراع اليمنى لأصدقاء الأرض، المعركة القانونية في المحاكم، من أجل الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة من الحكومات والشركات. وقد يؤدي انتصار نشطاء المناخ في محكمة هولندية إلى توليد مزيد من التحديات القانونية.

وقال نيلز مولما الناشط الآخر في منظمة “أكشن أيد”، إنه على الجميع الانخراط من أجل معالجة أزمة المناخ، موضحا أن شال ومساهميها لا يتحملون مسؤوليتهم، وهو ما استدعى اللجوء إلى الإجراءات القانونية ضدهم.

وعشية بدء جلسات الاستماع في محكمة لاهاي، قالت شركة شال إنها تتفق مع أصدقاء الأرض بأنه هناك ضرورة للحد من الانبعاثات، وإنها استثمرت بالفعل مليارات الدولارات في التكنولوجيات المقلصة لانبعاث الكربون مثل الطاقة الهوائية والكهربائية، ولكنها قالت إن الشركة لا يمكنها أن تقوم بذلك لوحدها.

02-12-2020 العدد 01