من اوقف دعوى التعويضات ضد تركيا؟

علي عباس.
أوقفت اطراف في الحكومة دعوى قضائية ضد تركيا تقدر تعويضاتها للعراق بـ 26 مليار دولار..
– صحيح أن الخائن هو مجرد جاسوس وضيع يتعامل مع دولة اخرى ويتخابر معها لينقل لها اسرار بلده، ويقوم باعمال تخريب تضر بشعبه. غير أنّ هنالك خيانات لايرقى إليها وصف الخائن، بل تتعداه بما لايوصف.
• كشف النائب “عبد الهادي السعداوي”، اليوم الاثنين، عن “إيقاف” دعوى قضائية أقامها العراق ضد تركيا، نتيجة سماحها بتصدير النفط من إقليم كردستان دون علم بغداد.
• وكانت الدعوى قد رفعت ضد تركيا في زمن حكومة “حيدر العبادي” نتيجة سماح انقرة بتصدير النفط الذي كانت تسرقه أربيل عبر أراضيها وموانئها.
– ولقد تحدثت تقارير صحفية العام الماضي، عن هذه الدعوى القضائية ضد تركيا في المحكمة الدولية، بسبب شراء الأخيرة النفط المهرب من حكومة أربيل، والسماح بتصديره.
▪ ولقد اشارت هذه التقارير بناء الى طبيعة القضية وموقف المحكمة الدولية إلى ان التعويضات المتوقعة لصالح العراق في هذه الدعوى تقدر بأكثر من 26 مليار دولار.
– ويقول السعداوي أن الدعوى “ضيقت الخناق على الأتراك، لكنها توقفت الآن بطريقة أو بأخرى.
– ويذكر السعداوي أن وساطات تركية تدخلت مع بغداد لإيقاف الدعوى مقابل تسليم اموال البرازانيين المودعة في المصارف التركية الى حكومة بغداد، لتفادي مشاكل الدعوى والخسائر المتوقعة نتيجتها.
إضافة الى ذلك تعهد الوسطاء أن تقوم تركيا أيضاً بتسليم بغداد ايرادات تصدير النفط عبر ميناء جيهان.
للاستزادة.. وكالة نون الخبرية- اليوم 30/11/2020
‎2020-‎12-‎01