ما جديد اجتماع ابن سلمان ونتنياهو؟

نقل موقع “ميدل ايست آي” عن مصادر سعودية مطلعة قولها إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لم يبدِ استعدادًا للموافقة على طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تأييده لتوجيه ضربة لإيران، وذلك خلال اللقاء الذي جمعهما في مدينة نيوم السعودية. 

وبحسب الموقع، أشارت المصادر الى أن موقف ابن سلمان هذا يعود الى سببيْن اثنين، الأول هو الهجمات التي ضربت أهدافًا نفطية سعودية مؤخرًا، والثاني هو موقف الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن. 

وحول السبب الأول، لفت الموقع الى استهداف خزان نفط في مدينة جدة بواسطة صاروخ من طراز “قدس ٢” أطلقته القوات المسلحة اليمنية. كما لفت في السياق نفسه الى هجوم استهدف ناقلة نفط يونانية في مرفأ الشقيق على ساحل البحر الأحمر. 

ونقل الموقع عن المصادر أن هذه الهجمات هي رسائل وجهتها إيران عبر “الوكلاء”، وفق ادّعائها.

أما فيما يخصّ السبب الثاني، فتحدث الموقع عن شكوك ابن سلمان حيال “الرد” الأميركي تحت قيادة بايدن، اذ يعتقد ولي العهد بأن الرئيس المنتخب سيحاول خفض التصعيد قبل إجراء المفاوضات من أجل التوصل الى اتفاق نووي مع إيران. 

هذا ونقل الموقع عن مصدر سعودي مطلع أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لم يعلق على موضوع ضرب إيران خلال اجتماع نيوم (الذي شارك فيه ايضاً نتنياهو وابن سلمان)، بينما كان نتنياهو يبدي حماسة لتوجيه الضربة. 

2020-12-01