قضية الحرية !
اقتباسات : علي رهيف الربيعي .
الحرية بما هي غياب كامل لكل عناصر القهر والقسر في صورتها المادية والمعنوية ، هي أهم مشكلة اجتماعية وفلسفية في تاريخ البشرية . والتاريخ بما هو صناعة إنسانية في الأساس فهو تسجيل مستمر لمكابدة أبدية لا تنتهي من أجل نيل حرية الإنسان ، هذا مع الاعتراف بأن الحرية ظاهرة إنسانية متغيرة في الزمان والمكان ” فحرية الحاضر لم يتحدث عنها السلف ” (١) .
وحسبما يكون مفهوم المجتمع للحرية تكون صورة هذا المجتمع وثقافته . وفي النظم القبلية والأبوية وحيث يكون ” النظام صنو الدين ” ، والحاكم هو صاحب السلطان ومستخلف في الأرض فإن مفهوم الحرية يتمحور أساسا حول طاعة الرعية لصاحب وولي الأمر . ومع اقتران الطاعة السياسية بالطاعة الدينية تتشكل لبنات الاستبداد (٢) .
المراجع :
(١) انظر معالجة : شوقي جلال ، ” الحرية الفردية والتنوير ” ، في : شوقي جلال ، العقل الأمريكي يفكر : من الحرية الفردية إلى مسخ الكائنات ( القاهرة : مكتبة مدبولي ، ٢٠٠٠ ) ، ص ٢١ .
(٢) المصدر نفسه ، ص ٢٥ .
2020/11/29