كفانا ..!

بقلم: شاكر فريد حسن

نغرقُ في بحرِ الموتِ  

ونعومُ فوق الدم المراق   

أصبحنا ننام ونصحو   

على أخبارِ القتلِ   

تحولت حياتنا وأيامنا   

إلى أحزان   

وبكاء   

ودموع   

ورثاء   

أدمنا العنف   

ووأد النساء   

صار دم الإنسان   

رخيصًا   

عند حملة وتجار   

السلاح   

وبتنا نتساءل   

كلّ يوم   

ومع قهوة الصباحِ   

مَنْ الضحية القادمة؟ 

مَنْ يوقف هذا الوباء   

والفيروس الفتاك   

الأشد من الكورونا؟ 

كفانا يا ناس   

و يا بشر احترابًا  

وكفانا انزلاقًا   

تعالوا نحمي أولادنا  

وأطفالنا  

من وخزة اليتم  

وتعالوا نذيب ثلج  

العداواتِ  

بشمسِ المحبةِ  

والوئامِ  

والسلم الأهلي  

ونهجرُ دروبًا  

مسيجة بشوكِ  

ومحراكِ الشرِ ..!  

2020-11-25