بصراحة -1..!
د. وسام جواد.
الإتحاد الأوروبي يعارض تطبيق عقوبة الاعدام في العراق !
أصدر الاتحاد الأوروبي بيانا، ندد فيه تنفيذ حكم الإعدام بـ 21 متهم بالإرهاب، على أساس ان العقوبة ” قاسية وغير انسانية”، وتمثل انكارا لكرامة الإنسان، مُبديا عن تعاطفه “الصادق” مع الضحايا وأسرهم .
1-أغلب العراقيين يدينون عملية الإعدام، ولكن لا للأسباب، التي وردت في البيان، وإنما لرفضهم سرية محاكمة المجرمين، وإبقاء أسمائهم مجهولة .
2-حوكم صدام حسين ومعاونية علنا، ونفذ في بعضهم حكم الاعدام، فما المانع من محاكمة الإرهابيين، قتلة أبناء الشعب العراقي واعدامهم علنا ؟. أليس من حق ذوي الشهداء معرفة القتلة والتأكد من إعدامهم ؟.
3- يشير بيان الإتحاد الاوروبي الى “قسوة ولا إنسانية” الإعدام، لكنه لم يتحفنا برأيه عن جرائم القتل الجماعي، الذي قامت وتقوم به القوات الأمريكية خلال 17 عام من الاحتلال القذر للعراق .
4-إذا كانت عقوبة الاعدام قاسية وغير انسانية، فهل رافقت الرحمة والانسانية المحكوم عليهم، وهم يفجرون بأجسادهم العفنة ومفخخاتهم القاتلة أطفال ونساء وشيوخ وشباب العراق، الذين لا ذنب لهم ؟.
5-يرتكب الإتحاد الاوروبي خطأ فادحا بتعاطفه مع 21 من “الضحايا” وأسرهم، وكان الأجدر به ان يُبدي التعاطف مع الآلاف من ضحايا الإرهاب الأمريكي الفاشي والعصابات الإرهابية.
‎2020-‎11-‎20