حكومة اربيل.. خلافات وتصفيات !
علي عباس.
تكميم افواه وتصفية خصوم وجرائم حكومية تحت حماية القانون.
وكالة ناس.. الأربعاء 28 /10/ 2020
حذّر 7 نواب اكراد من حملات تصفية في اربيل ضد مخالفين غير راضين عن اداء حكومة أربيل وخصوم آخرين؛ بحجة “إحباط عمليات ارهابية” لتصفية الخصوم، خصوصاً بعد صدور قرار تجريم من يشتم مسعود برازاني أو أيَّ فرد من عائلته.
وكانت حكومة أربيل قد أعلنت عن:
• “إحباط مخطط كبير، لاستهداف البعثات الأجنبية، واغتيال مسؤولين حكوميين.”
• وأنه “تم الكشف عن مجموعتين محددتين من الهجمات المخطط لها، بما في ذلك واحدة قام بها حزب العمال الكردستاني.”
• واشار اعلان الحكومة أنه: ” كان لبعض المسؤولين صلات بأفراد من خارج العراق، بما في ذلك في أوروبا، وربما كانوا قد وجهوا من قبلهم”.
– (حلوة تهمة ربما..ههههه.)
ويقول بيان (مجلس أمن كردستان) الذي جرى تشكيله عام 2014 ويسيطر عليه البرازانيون:
• لقد “اتخذت جميع التدابير المضادة والاحتياطات اللازمة لضمان سلامة الدبلوماسيين ورجال الأعمال الأجانب في إقليم كردستان”.
• “وقامت قوات الشرطة والأمن في إقليم كردستان باعتقال عدد من الأشخاص، بعد تحقيقات مفصلة ومطولة، ونأمل أن تكون هناك اعتقالات إضافية في الوقت المناسب”
• وإن “الحملة الأولى شملت ما لا يقل عن 12 مشتبهاً بهم لهم صلات بحزب العمال الكردستاني وهم قيد الاعتقال.” اضافة الى ان هناك اعتقالات اخرى في دهوك وأربيل.
• ويؤكد بيان أمن أربيل على وجود خطة لاغتيال محافظ دهوك،جرى احباطها ايضاً، وان هناك شبكة تجسس جرى ابطال عملها… الخ
▪ ويقول نواب الإقليم السبعة: إنها سابقة خطيرة حيث يجري استغلال مجلس الامن الكردي في تصفية المخالفين والخصوم.
▪ وقد وجّه النواب السبعة بياناً الى مجلس النواب ورئيس الحكومة ورئيس الجمهورية ومستشار الامن القومي وسكرتير الامم المتحدة. قالوا فيه:
• “يوم امس وتحت ضغط اعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني في (مجلس امن كردستان) نشروا بيانا باسم (المجلس المذكور) عن احباط عمليتين ارهابيتين في محافظات اربيل و دهوك واتهموا جهات مختلفة مع هذا الحزب منهم نشطاء مدنيين، مع أن من اصدر البيان ليس لديه اي دليل”.
– وقال البيان ان الصراعات الشخصية بين رئيس الاقليم نيجرفان برزاني ورئيس الحكومة مسرور برزاني منعت تشكيل مجلس امن سليم . كما أن المجلس المذكور بلا رئيس منذ سنوات.
– كذلك ذكر بيان النواب السبعة ان اعضاء آخرين في مجلس الامن المذكور نشروا تكذيباً أمس ان المجلس اصدر بيانهم دون علمهم وأنه لاتوجد أية هجمة ارهابية لا في اربيل ولا دهوك”.
– وأكدوا ان بيان (مجلس الامن الكردستاني)! بخصوص عمليات ارهابية في مدننا يعتبر بادرة خطيرة وعبارة عن تصرف إرهابي ضد الشعب الكردي. وأن “هذا البيان ادى الى نشر الذعر والخوف بين المواطنين”.
▪ والنواب السبعة هم:-
“النائب يوسف محمد صادق، والنائب غالب محمد علي، والنائب ريبوار كريم محمود، والنائب احمد حمه رشيد، والنائب يسرى رجب كمر، والنائب سه ركه وت لطيف شمس الدين، والنائب هوشيار عبدالله فتاح”

2020-10-31