جهات يمينية عنصرية تقف وراء الجرائم المنسوبة للاسلام والمسلمين!

بسام ابو شريف : القدس المحتلة : –

اتهم بسام ابو شريف جهات لا علاقة لها بالاسلام ، ولا بالنبي محمد بارتكاب جرائم مدانة باسم الاسلام ، وقال : ان هذه الجهات التي تقف وراء هذه الجرائم تتعمد الاساءة للاسلام والمسلمين ، وتريد أن تشعل تناقضا كبيرا بين المسلمين في كل أنحاء العالم وبين المسيحيين وقال : ان الاسلام هو دين العدالة ، والحق ، والتسامح ، والمحبة ، ومناهضة العنصرية والانسانية ، والحرية ، ومساواة البشر، ولايمكن للمسلمين المؤمنين أن يقوموا بهذه الجرائم قال الله تعالى : ” لاتقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ” ، وأضاف ان هذه الجهات هي ذاتها التي تحاول خنق الشعب الفلسطيني ، والقضاء عليه وممارسة الارهاب ، وارتكاب المجازر ضده ، وتسعى لتشكيل حلف عسكري ضد شعب فلسطين للقضاء على قضيته ، وقال ان هذه الجهات هي التي تقف وراء اثارة الفتن لتصفية قضية فلسطين التي اغتصبت بمساعدة الاستعمار القديم والجديد .

وأضاف ابو شريف بأنه لايستبعد وجود تنسيق بين الأحزاب اليمينية العنصرية الفرنسية والجهات الصهيونية بأن تكون على تنسيق معها من أجل اشعال هذه الفتنة خدمة لمخطط اسرائيل الداعي لتصفية القضية الفلسطينية ، وتآمر اليمين العنصري الغربي مع الصهاينة لتنفيذ هذا المخطط ، ذلك ان الاسلام لايمكن أن يسمح بارتكاب الجرائم ، فهو دين يدعو للسلام والعدالة ، والحق ، والنور ، والهداية وليس العنف والتمييز كما في بعض التفسيرات في بعض الأديان الاخرى ، واختتم بالقول انه لايستبعد أن يكون هدف هذه الحملة ، هو تهجير مسلمين من فرنسا اشعالا للعنصرية التي تنادي بها الأحزاب اليمينية في أكثر من مكان في اوروبا والولايات المتحدة .

وذكر في نهاية تصريحه بالجرائم التي كان يرتكبها اليمين الفرنسي عبر جيش الاحتلال الفرنسي في الجزائر ، وقال ان معظم هذه الجرائم كان من تخطيط هذه الجهات اليمينية التي تناقضت لاحقا مع الجنرال ديغول ، وتصارعت معه .

2020-10-30