مسكين ” مسيلمة” لقد فاقه بالكذب رؤساء دول!

كاظم نوري.

هناك الكثير من القصص والروايات التي وصلتنا جاهزة دون ان نعرف مدى مصداقيتها من بين تلك الروايات قصة ” مسيلمة الكذاب” قيل انه مسيلمة بن حبيب الحنفي الكذاب. وهناك رواية اخرى تدعي انه مسيلمة بن ثمامة بن كثير بن حبيب الحنفي ولد وتربى في قرية اسمها الجبيلة وقتل على يد جيش المسلمين في معركة اليمامة .

ادعى مسيلمة “النبوة” وجمع حوله بعض الكذابين والدجالين ومن اكاذيبه ” انه بصق في بئر ذات مرة ففاض ماء تلك البئر. وانه مسح على اعين رجل ليشفيه من مرض لكن الرجل اصيب بالعمى لتنكشف كذبة مسيلمة.

وفي عصرنا برز اكثر من مسيلمة بينهم الرؤساء ” ترامب وماكيرون واردوغان” وفي اخر كذباته قال اردوغان انه اقترح على الرئيس الروسي بوتين توحيد جهودهما من اجل التوصل الى تسوية نهائية لنزاع قره باغ بين اذربيجان وارمينيا .

الا ان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال ان بوتين واردوغان لم يناقشا في المكالمة الهاتفية بينهما امكانية مشاركة تركيا في تسوية النزاع.

فهل نصدق مسيلمة تركيا اردوغان رافع شعار ” الاسلام” وحامي حماه وهو الذي يتسبب يوميا في قتل العشرات من الابرياء كما قتل وشرد الملايين من المسلمين في سورية فمنهم من مات غرقا في البحار بحثا عن مكان امن في اوربا ومنهم من استغله اردوغان لتجنيده في حروبه بسورية وليبيا والقوقاز؟؟

ام نصدق المتحدث باسم الكرملين الذي نفى رواية اردوغان في المكالمة الهاتفية التي جرت مع الرئيس بوتين عندما قال: الرئيس الروسي لم يناقش مع الرئيس التركي امكانية مشاركة تركيا في تسوية نزاع قره باغ. قال ذلك لان موسكو تعلم جيدا ان تركيا تدخلت بشكل مباشر في النزاع الى جانب اذربيجان وارسلت المرتزقة وانها ليست حيادية حتى تتاح لها الفرصة من اجل تسوية النزاع

لاندري كيف يمكن التعامل مع هؤلاء الرؤساء ” امثال ترامب وماكيرون واردوغان”؟؟

الرئيس ترامب وفي اخر كذبة له ادعى ان هناك ” 10″ دول عربية تقف في طابور “الهرولة ” لاقامة علاقات مع الكيان الصهيوني قالها بعد ان لمس بان الجامعة العربية لم يعد لها قيمة كما شعر ان هناك صمتا رسميا عربيا على ما يجري من تامر ضد فلسطين وشعبها.

قالها ترامب بالرغم من اننا لن نبرئ الانظمة والحكومات العربية الفاسدة لكن اطلاق الكذبة الان في مرحلة الانتخابات لها اهداف وغايات لكسب اصوات اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة.

اكاذيب الرئيس ترامب تفوق اكاذيب ” مسيلمة” وقد دونتها صحيفة واشنطن بوست في معظم اعدادها .

اما الماكر ماكيرون الذي هرول نحو بيروت عقب الانفجار في المرفا ووعد اللبنانيين خيرا لكن” وعوده اضحت ب” المشمش” ولم يستلم لبنان” قرشا ماكيرونيا” واحدا رغم الزيارتين التي قام بهما الى بيروت محاولا ان يبدي توجيهاته من منطلق العقليات الاستعمارية القديمة السابقة كونه لازال يحلم بالسيطرة على بلاد الشام اقتصاديا هذه المرة وليس عسكريا .

ونعود الى اردوغان صاحب السجل المليئ بالاكاذيب وان كذبته الاخيرة حول مشاركة تركيا في تسوية نزاع قره باغ لم تعد غريبة على روسيا التي تواصل ارسال الرسائل له في سورية وكانت الضربة الجوية الاخيرة في ادلب ردا على محاولات التدخل في منطقة القوقاز حين استهدفت موسكو “جماعة ارهابية”تحظى بدعم وحماية انقرة ما اسفر عن قتل العشرات منهم.

ان اكثر ما يزعج روسيا هو عدم التزام ” مسيلمة انقرة” بالاتفاقات التي وقعها مع الجانب الروسي في ” تسوجي” ومحاولة التملص من تلك الاتفاقات المتعلقة بوجود الارهابيين في محافظة ادلب السورية.

اردوغان صمت على الضربة الروسية التي كانت رسالة له جراء تهوره وتدخله في منطقة القوقازالتي تعدها روسيا منطقة هامة لقربها من حدودها بسبب ارسال الارهابيين لها لكن الغرب هب مدافعا بزعم الخشية على المدنيين في ادلب وهي كذبة اخرى تضاف الى اكاذيب دول الغرب الاستعماري التي تدعم الارهاب
‎2020-‎10-‎29