سلام صادق – عشاؤهم الأخير

image

سلام صادق

 
هكذا تنتحر البسمة مابين فمٍ وجرح 
هكذا يزرع الوجوم اعمدته في ارحام الخرائط 
وزهور الخزامى تتفتح مشرئبة في الزرائب 
وهكذا تتكشف عنهم المباغتات 
وتترك انصالا لنا في الصدور 
ومرايا مشظاة على شغاف القلوب 
وتسألني ياخدين الخوف المنيع 
أنّا يكون لي ان العق عسل الفجور 
وانا الراكع في جنون المحبة 
كيف انسرب من عيون قداستي 
بين سطر لي وسطوةٍ عليّ 
واترك للنص عربدة تتكفل بها الممحاة 
يا خدين الفزع المخترق حدود الصمت 
كم مرة تموت ؟ 
متى تدلّ الرصاصة على ثقب اعددتهُ لها في الجبين 
كيما تنام مديدا 
اكثر من ظهيرة تشرك ببياض ذلك الليل 
وتكفر بمن يهندس للفتنة بايقاظ الحراس 
وكلابهم الاقل فتكا منهم 
فيا خدين الخدرالمبجل بالمنافي 
ليالينا أزفت من نبيذ لاينتهي 
ثم دارت ودارت ودارت 
وكانت دورتها حمراء كمشيئة الدم 
لم نسكر بل كنا نشغف باللامعقول 
ونفتح النوافذ لنسمة هاربة من فردوس 
لئلا نسقط في غرور الحديقة 
فكيف لك ان تجادلني عن صحوة الابد 
وحضوري لم يكن حياتي 
بل غفلتي عنها حينما تتوارى 
او مرورا عابرا لموت دونما شفقة 
وانت ياصانع يأس المعجزات 
اغدق علينا من عطاياك النخرة 
ميتة انيقة تليق باقلنا رثاثة 
ما يجعلنا نستدير نصف دورة 
نحو وهمك المفتون بالدوائر 
ونرقص للعثرة لايستقيم لها اثر 
انها البلاد طيعة كنذر مدافة بطين الذنوب 
لاتترك قلبا دون نبض بها 
انها اجمل الاخطاء التي يرتكبها الدمع آخر الليل 
حيث يصير الغياب حرية تجهش بالنحيب 
وتبزع دهشة الكاس الاخيرة يخالطها البكاء 
ونحن خطوتك ايها التائه في مهب الرحيق 
لم تسعفنا الجذوة فنحترق 
ولا الرماد غطى درارينا بمأتمه 
كخرق بالية صرنا نلّوح دون اكف 
لرياح لاتاتي 
ولضوء لايوشح غير وجهٍ دامٍ 
هو وجهنا نحن لايبطش بغير بداهته 
ولا يتطامن الا لحظة اندحار الكحول 
آهٍ لو تركنا زوبعة في الغيوم تدل على العطش 
آهٍ لو خلفّنا خفقة في الفضاء لاتهدي اليه 
ومسحنا بضباب اسودٍ على وشمه المبجل 
واطلقنا كأبته تمرح مع الفوهات 
كل هذا يحدث ونحن مازلنا بانتظارك 
لم نزل بانتظارك انت ايها ال …… 
النازف معناك على شفرة لايسكرها الدم 
أما آن لك ان تكتفي بكل هذا الصليل 
فما ارتقيت ظلك الذبيح لتبخس الوميض اشلاءه 
سأقول خوفا منك 
بانك لا تعرف الخوف باغمائته 
واقول خوفا عليك 
بانك تصغي لتوبيخ البنادق صامتة منذ امدٍ بعيد 
وانك مازلت تتأبط حتفك بذراعين مبتورتين 
لكنك كمن يغسل دمهُ بغيمة الغبار 
ويقول لها انت ياسليلة الحجر المقدس 
يانطفتي وملاذي 
ها انذا ثانية اطلق نفسي على النار 
كي تكون بردا وسلاما عليك 
فاكون كأني انا الخافت من صهيل البارحة 
لا اتوجس من غير خيبة 
تقرض ببطء عنان مسافتي 
نحو ارض عاقرتها الغواية 
وغرر بها الصبر طويلاً 
ونحن الضالعون باشباقها 
عارية نراها في مرايا غيرنا 
ولا نغار ! 
فكل حصادٍ فيها حرثٌ مؤجلُ 
وكل مجاعةٍ فيها عشاءٌ اخير

‏14‏/12‏/2014

عن مدونة /الشاعر سلام صادق على الفيسبوك