الف كيسنجر وكيسنجر في بلدي..!
محمد السعبري.

عندما يتحدثون اغلب السياسيين في العراق وعندما تحدث اشياء نسمع انها من ضمن مخططات هنري كيسنجر الامريكي.
ولكن لو رجعنا الى تاريخ هنري كيسنجر وما قدمه من خطط واستراتيجيات لبلده وندخل في سيرته الذاتية لا نجد هناك ملفات فساد او خيانة او عمالة قام بها كيسنجر ضد بلده بل نجده مثابر عامل مخلص لبلده وامته وكل ما قدمه كانت مصلحة البلد تتسيد كل اعماله واستراتيجياته !
اما وباء كيسنجر انتقل لاغلب السياسيين العراقيين من عام ٢٠٠٣ ولحد هذه اللحضة.
للاسف رغم رداءة اجزاء كثيرة من العملية السياسية نرى قنواتنا العراقية معظمها تستضيف بعض الشخصيات المليئ تاريخها بالفساد والجريمة تجلس وتتحدث وتنظر على رؤوسنا وتسرح بخيال جنوني وكانها لم ترتكب اي خطأ من الاخطاء الفادحة بحق الوطن وجمهوره فتجلس تنظر على رؤوسنا وكانها كيسنجر العراق الجديد وللاسف من الساعة السابعة مساءً تبدأ القنوات باستضافة كيسنجرات العصر الوهميين حتى الساعة الواحدة بعد منتصف ليلاً من كيسنجر شيعي ترمينا القنوات الى كيسنجر سني ومن كيسنجر سني يرمينا باحضان كيسنجر كردي وهكذا تستمر الكيسنجرات بالتنظير والهلوسه والكذب وتسطير الجمل الغير لائقة والاحاديث ووووالخ وكيسنجر يتهم كيسنجر.
ولو تابعتم كافة اللقاءات من نواب الى اعلاميين او حتى المحللين السياسيين او الخبراء الامنيين عند استضافتهم في القنوات كيسنجر يتناطح مع كيسنجر ومنهم من ينسى حتى نفسه فيذهب بتوزيع ارائه حتى ان كانت منحرفة يمينا وشمالا بدون ادنى اكتراث للشارع العام او اثارة حفيظة المجتمع.
سادتي الكرام ان ثورة الكيسنجرية في العراق تحتاج لمصحة نفسية ومعالجة والا ستحصل كارثة بسبب الامراض النفسية علما الاغلبية تعاني من حالة التوحد الفكري والنفسي مما جعل العراق ( اسطبل الثورات النفسية السياسية الكيسنجرية ) وللاسف يدفع الجمهور ثمن فلسفة كيسنجر العراق المنحرف.
‎2020-‎10-‎24